تحركات جديدة «مقلقة» للجيش الروسي باتجاه اوروبا

كشفت وسائل إعلام روسية رسمية عن تحركات لقوات تابعة للجيش داخل الأراضي الروسية، من أقصى شرق البلاد إلى الغرب باتجاه أوروبا.

وقالت وكالة أنباء «إنترفاكس»، إن القوات الروسية المتمركزة في أقصى شرق البلاد تجري تدريبات في منطقة أستراخان، التي تقع على الحدود بين الجزءين الأوروبي والآسيوي من روسيا.

ونقلت "سكاي نيوز" عن قيادة المنطقة العسكرية الروسية الشرقية، الثلاثاء، قولها إن القوات ستتدرب في تحركات لمسافات طويلة للوحدات العسكرية من بين مهام أخرى.

وتثير هذه التحركات القلق من إمكانية استدعاء قوات روسية جديدة إلى داخل أوكرانيا، التي تشهد غزوا روسيا منذ صباح الخميس، مما ينبئ بإطالة أمد النزاع الدموي.

كما تأتي التحركات تزامنا مع حشد جديد لقوات روسية في بيلاروسيا، على بعد أقل من 30 كيلومترا من الحدود مع أوكرانيا، وفقا لصور التقطتها أقمار صناعية ونشرتها شركة «ماكسار تكنولوجيز» الأميركية.

وكانت أوكرانيا تحدثت عن تعثرات وخسائر للجيش الروسي على أراضيها، مشيرة إلى أنه فقد الآلاف من جنوده بين قتيل ومصاب.

ومنذ بدأت القوات الروسية هجومها على أوكرانيا، نجحت قوات الأخيرة حتى الآن في الدفاع عن كييف وصد الهجمات الروسية عليه.

وفي اليوم الخامس على بدء الغزو، لا يزال تقدم القوات الروسية «بطيئا»، علما أن هذه القوات تحتشد حول العاصمة.

والثلاثاء قالت رئاسة أركان الجيش الأوكراني في منشور على «فيسبوك»، إن القوات الروسية أعادت تجميع صفوفها خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وحشدت عربات مدرعة وأسلحة مدفعية «لكي تقوم قبل كل شيء بتطويق كييف والمدن الكبرى الأخرى في أوكرانيا والسيطرة عليها».

طباعة