المحكمة الجنائية الدولية ستحقق في "جرائم حرب" في أوكرانيا

أعلن المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، الاثنين، أنه سيفتح "في أسرع وقت" تحقيقا في شأن الوضع في أوكرانيا، متحدثا عن ارتكاب "جرائم حرب" و"جرائم ضد الإنسانية".

وقال المدعي العام، كريم خان، في بيان "أنا واثق بأن ثمة قاعدة منطقية للاعتقاد أن جرائم حرب وجرائم مفترضة ضد الإنسانية تم ارتكابها في أوكرانيا" منذ العام 2014.

ومنذ بدء العدوان الروسي على أوكرانيا واستهداف مبان مدنية وسقوط العشرات من الضحايا المدنيين، حذر خان المقاتلين وقادتهم من أنه يراقب الغزو الروسي لأوكرانيا، مشددا على أن المحكمة لها الولاية القضائية لنظر جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

وبالرغم من تحديث المعاهدة العالمية التي أسست المحكمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها عام 2002 لتشمل جريمة العدوان منذ عام 2018، فإن خان قال إنه ليس لديه سلطة قضائية على ذلك لأنه لا أوكرانيا ولا روسيا من بين الدول الأعضاء في المحكمة البالغ عددها 123 دولة.

وتجري المحكمة الجنائية الدولية حاليا 13 تحقيقا رسميا آخر في قضايا، يتعلق بعضها بأفغانستان وبنجلادش/ميانمار وجورجيا. وهناك 13 تدقيقا مبدئيا آخر، منها ما يتعلق بفنزويلا والفلبين وأوكرانيا.

وأبرز مطلوب للمحكمة الجنائية الدولية هو الرئيس السوداني السابق عمر البشير، المطلوب فيما يتصل بجرائم إبادة جماعية في إقليم دارفور.

وكان أول رئيس دولة سابق يمثل أمام المحكمة هو لوران جباجبو، رئيس ساحل العاج السابق الذي تمت تبرئته من جميع التهم في 2019 بعد محاكمة استمرت ثلاث سنوات

طباعة