"التايمز": أوامر من بوتين لمرتزقة "فاغنر" باغتيال رئيس أوكرانيا و23 شخصية حكومية

أفادت صحيفة "التايمز" البريطانية، بأن 400 عنصر من مرتزقة "فاغنر" الروسية يتواجدون في كييف بهدف اغتيال الرئيس فولوديمير زيلينسكي، تمهيداً لسيطرة موسكو على أوكرانيا.

وأوردت الصحيفة أن عناصر "فاغنر" لديهم أوامر من الرئيس فلاديمير بوتين، بتصفية زيلينسكي و23 شخصية حكومية أخرى للسماح لموسكو بالسيطرة على جارتها الواقعة في أوروبا الشرقية.

وينتظر المرتزقة إشارة من الكرملين، ووُعدوا بمكافآت ضخمة مقابل أعمال القتل في الأيام القليلة المقبلة وممر آمن للخروج من أوكرانيا قبل نهاية الأسبوع.

والسبت، تسربت معلومات الخطة الروسية للحكومة الأوكرانية، مما دفع كييف لإعلان حظر تجول «صارم» لمدة 36 ساعة بحثاً عن المرتزقة الروس، طبقاً لمصادر الصحيفة اللندنية التي تابعت ان سلطات أوكرانيا حذرت السكان من الخروج حتى لا يخاطروا بحياتهم، حيث سيتم النظر للمخالفين على أنهم عملاء للكرملين.

وقال مصدر مطلع على أنشطة مجموعة «فاغنر» لصحيفة «التايمز» إن ما بين 2000 و4000 مرتزق وصلوا بالفعل إلى أوكرانيا خلال يناير الماضي، حيث انتشر البعض في المنطقتين الانفصاليتين دونيتسك ولوهانسك، فيما دخل 400 آخرون من بيلاروسيا وشقوا طريقهم إلى العاصمة.

قبل الغزو الروسي لأوكرانيا بيوم واحد، قال اثنان من كبار المسؤولين الأمنيين الأوروبيين لصحيفة «نيويورك تايمز» إن المرتزقة الروس من ذوي الخبرة في القتال في سورية وليبيا تسللوا سرا إلى المنطقتين الانفصاليتين شرق أوكرانيا.

وبحسب أحد المسؤولين، فإن أجهزة المخابرات الغربية كانت تتبعتهم وهم يغادرون ليبيا وسورية ويصلون إلى شبه جزيرة القرم، ومن هناك تسللوا إلى مناطق الانفصاليين، طبقا لـ "نيويورك تايمز".

واكتسب مقاتلو "فاغنر" خبرة عسكرية في حروب الشرق الأوسط وعملوا كمستشارين أمنيين لحكومات مختلفة، بما في ذلك جمهورية أفريقيا الوسطى والسودان وأخيراً مالي. ورغم أنهم مرتبطون ارتباطاً وثيقاً بالجيش الروسي، إلا أنهم يعملون عن بعد، ما سمح للكرملين بإنكار مسؤوليته عنهم، بحسب "نيويورك تايمز".

في 14 فبراير، قالت ثلاثة مصادر أمنية غربية كبيرة لـ"رويترز"، إن المرتزقة المرتبطين بأجهزة الأمن والاستخبارات الروسية عززوا وجودهم في أوكرانيا خلال الأسابيع الأخيرة، ما أثار مخاوف بعض أعضاء حلف شمال الأطلسي (الناتو) من أن روسيا قد تحاول إيجاد ذريعة للغزو.

وذكروا أن مخاوفهم زادت خلال الأسابيع الأخيرة، من أن التوغل الروسي في أوكرانيا يمكن أن تسبقه حرب معلومات وهجمات إلكترونية على البنية التحتية الحيوية مثل شبكات الكهرباء والغاز، بحسب ما نقلت "رويترز".

وتابعت المصادر ان روسيا قد تستخدم المرتزقة لزرع الفتنة وشل أوكرانيا، من خلال الاغتيالات المستهدفة واستخدام أسلحة متخصصة، إذ يتبع المرتزقة لشركات عسكرية روسية خاصة تربطها علاقات وثيقة بجهاز الأمن الفيديرالي (FSB)، ووكالة الاستخبارات العسكرية (GRU).

 

طباعة