أوكرانيتان تلدان تحت القصف .. واحدة في المترو واخرى في قبو !

في الوقت الذي كانت القنابل الروسية تنهمر على كييف الأوكرانية، والجميع يحاول البحث عن أماكن للاختباء وهم يشعرون بالذعر واليأس، كانت سيدة أوكرانية بالغة من العمر 23 عامًا، على وشك الولادة مختبئة فى ملجأ بمحطة مترو بالمدينة وقبل الساعة 8:30 مساءً بقليل، ولدت طفلتها ميا، وفقًا لما ذكره موقع صحيفة "ديلى ميل" البريطانية.
وسمعت الشرطة الأوكرانية صرخات الأم وهى بلحظة المخاض فأسرعوا لمساعدتها، حيث قال أحد الضباط وهو ميكولا شلاباك إنهم ساعدوها في ولادة طفلتها الصغيرة ثم استدعوا سيارة إسعاف نقلتها إلى المستشفى، وقيل إنهما بصحة جيدة.

وقامت إحدى النساء بكتابة قصة المرأة الأوكرانية على صفحتها الخاصة بأحد مواقع التواصل الاجتماعى، حيث كتبت "ولادتك أمل في هذا الوقت الكئيب"، ونشرة صورة الطفلة الرضيعة وهى تمسك بوالدتها في الملجأ باعتبارها منارة للأمل وسط أحلك ساعة في أوكرانيا.

ولم تكن الطفلة ميا الوحيدة التى ولدت خلال القصف الروسي لأوكرانيا، حيث قال طبيب بقسم التوليد ساعد فى ولادة والدة ميا، إن مولودًا جديدًا تم إحضاره أيضًا إلى العالم لكنه وبسبب القصف تم تدمير غرفة الاستقبال، لذا ولدت الأم الأخرى فى القبو.

وأضاف الطبيب: "في ظروف بعيدة كل البعد عن من يستحق حياة جديدة جاء مولود ولد!".

 

طباعة