لهذا السبب فقط قد يسحب بوتين قواته.. ولن يبقى يوماً واحداً في أوكرانيا !

قدم الرئيس بوتين العديد من الحجج كمبرر لعملية الهجوم على أوكرانيا حيث ادعى أن هدفه من العملية العسكرية هو حماية الأشخاص الذين "يتعرضون للتنمر والإبادة الجماعية"، وأنه يسعى إلى "نزع السلاح والأفكار النازية" من أوكرانيا.

وبينما ترتفع حصيلة القتلى، يواجه بوتين اتهامات بأنه يهدد السلام في أوروبا. وأن ما يحصل في الأيام القادمة قد يهدد أمن القارة الأوروبية برمتها.

ويبدو أن سيناريو  إزاحة النظام الحالي وهروب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وحكومته وتسليم السلطة لحكومة موالية لموسكو تمنع انضمام أوكرانيا لحلف الناتو سيكون بداية سحب بوتين لقواته من أوكرانيا لأن البقاء يوما واحدا يكلف الدولة الروسية الكثير.
وفي مقال مطول كتبه في يوليو 2021، أشار بوتين إلى الروس والأوكرانيين على أنهم "شعب واحد"، وأشار إلى أن الغرب أفسد أوكرانيا وأخرجها من فلك روسيا من خلال "تغيير قسري للهوية".

وظهرت رؤية الرئيس الروسي بوتين أكثر مع خطابه الذي وجهه الاثنين الماضي وأعلن فيه عن قراره الاعتراف بدونيتسك ولوغانسك، بينما ألقى بظلال من الشك على سيادة أوكرانيا.
وقوبلت جهود بوتين لإعادة أوكرانيا إلى المدار الروسي برد فعل عكسي، حيث أظهرت العديد من استطلاعات الرأي الأخيرة أن غالبية الأوكرانيين يفضلون الآن عضوية حلف الناتو الذي تقوده الولايات المتحدة.

وفي ديسمبر، قدم بوتين للولايات المتحدة وحلف الناتو قائمة بالمطالب الأمنية. كان من أهمها ضمان عدم انضمام أوكرانيا إلى الناتو أبدًا وأن التحالف سيتراجع عن تواجده العسكري في شرق ووسط أوروبا.
وقال بوتين للغرب: "أنتم من يجب أن تقدموا لنا الضمانات، وعليكم أن تفعلوا ذلك على الفور، الآن". وأضاف: "هل ننشر صواريخ بالقرب من حدود الولايات المتحدة؟ لا، لا نفعل. إن الولايات المتحدة هي التي تأتي إلينا بصواريخها وهي واقفة بالفعل على أعتابنا".

طباعة