قوات الأمن السودانية تستخدم الغاز المسيل لتفريق تظاهرات بالخرطوم

تظاهر آلاف السودانيين الأحد في شوارع العاصمة للمطالبة مجددا بحكم مدني والإفراج عن المعتقلين، فيما تصدّت لهم قوات الأمن قرب القصر الرئاسي وسط الخرطوم بقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأفاد صحافيو وكالة فرانس برس بأن المتظاهرين خرجوا بمنطقة الديم وسط العاصمة بدعوة من لجان المقاومة بالأحياء السكنية، حاملين الأعلام السودانية وصور قتلى التظاهرات ومتجهين نحو القصر الرئاسي قبل أن تتصدى لهم قوات الشرطة.

وقالت المتظاهرة أريج صلاح البالغة 25 عاما لفرانس برس "لن نيأس ولن نمل وندرك أنها قضية وطن ولن تحل بدون تضحيات".

وقالت المتظاهرة ثويبة أحمد (24 عاما) "ليس هناك فرصة أن يدخل الملل لأنفسنا .. نحن مستعدون للتظاهر لعام كامل".

من جهة أخرى، تجمع عشرات من مناصري نظام الرئيس السابق عمر البشير أمام مجمع المحاكم وسط الخرطوم، وحملوا لافتات كُتب عليها "لا لتسييس العدالة"، كما حملوا صورا لبعض رموز نظام البشير على رأسهم وزير الخارجية السابق إبراهيم غندور.

وتأتي تظاهرات الأحد، بينما يبدأ خبير الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في السودان أداما ديانغ أول زيارة رسمية له إلى البلاد، "بعد شهر من تأجيل الزيارة بناء على طلب السلطات السودانية"، بحسب موقع الأمم المتحدة.

ويلتقي ديانغ خلال الزيارة، بحسب الموقع، مسؤولي الحكومة السودانية، وممثلي منظمات المجتمع المدني، والمدافعين عن حقوق الإنسان.

طباعة