قتلى وجرحى في هجوم انتحاري في وسط الصومال

قُتل عشرة أشخاص على الأقلّ بينهم مسؤولون سياسيون محليون، في تفجير انتحاري في مطعم في مدينة بلدوين، السبت، وسط الصومال تبنته "حركة الشباب" الإرهابية وفق ما أفادت الشرطة وشهود.

وقع الهجوم رغم التدابير الأمنية المشددة التي فرضت في بلدوين عشية الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية في الدائرة التي تبعد قرابة 340 كلم شمال العاصمة مقديشو.

ومن بين القتلى مسؤولان محليان، فيما أصيب 16 مدني بجروح، حسبما قال الشرطي محمود حسن لوكالة فرانس برس عبر الهاتف مضيفا أن الهجوم نفذه انتحاري. وقال "إنه أسوأ هجوم رأيته في هذه المدينة".

وأعلنت حركة الشباب في بيان تبنت فيه الاعتداء أن "مقاتلا من الشباب دخل الموقع.. وبين القتلى مساعد حاكم منطقة حيران ومساعد رئيس الشؤون الاجتماعية في منطقة بلدوين ومساعد رئيس أجهزة الاستخبارات في بلدوين".

وبحسب شهود عيان دمر الانفجار الهائل مساحة خارجية من المطعم حيث كان الناس يجلسون تحت الأشجار لتناول الغداء والاستراحة.

 

طباعة