بوتين يطلق تدريبات استراتيجية نووية مع تصاعد الأزمة الأوكرانية

أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أطلق السبت تدريبات عسكرية استراتيجية تشمل إطلاق صواريخ بالستية وسط تصاعد التوتر حول أوكرانيا.

ونقلت وكالتا الأنباء الروسيتان "ريا نوفوستي" و"انترفاكس" عن الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف قوله إن التدريبات بدأت وبوتين يتابعها مع نظيره البيلاروسي وحليفه ألكسندر لوكاشنكو.

وذكر بيسكوف أن روسيا صريحة بشأن التدريبات، وأخطرت جميع الجهات المعنية، ونقلت عنه وكالة أنباء "تاس" الروسية إن التدريبات "لا يجب أن تسبب القلق لأي أحد".

يأتي ذلك في الوقت الذي تجمع فيه زعماء غربيون في مدينة ميونيخ الألمانية وسط مخاوف من أن يأمر بوتين القوات المحتشدة على الحدود مع أوكرانيا بالغزو في أي وقت.

وأعلن الزعماء الانفصاليون المدعومون من روسيا في شرق أوكرانيا تعبئة عسكرية عامة بعد يوم من إصدار أوامر للنساء والأطفال بالرحيل إلى روسيا بسبب ما وصفوه باحتمال التعرض لهجوم وشيك من القوات الأوكرانية.

ونفت كييف بشكل قاطع هذا الاتهام في حين قالت واشنطن إنها محاولة من روسيا لخلق ذريعة لغزو أوكرانيا.

وقال شاهد من رويترز إنه تم سماع دوي انفجارات متعددة صباح اليوم في شمال مدينة دونيتسك التي يسيطر عليها الانفصاليون في شرق أوكرانيا.

ولم يتضح مصدر هذه الانفجارات على الفور. وقالت أوكرانيا في وقت سابق إن أحد جنودها لقي حتفه.

وأمس الجمعة قال الرئيس الأميركي جو بايدن، الذي حذر مرارا من غزو روسي وشيك لأوكرانيا، إنه يعتقد الآن أن روسيا ستستهدف العاصمة الأوكرانية لكنه لا يعتقد أن بويتن يفكر حتى ولو على نحو مستبعد في استخدام أسلحة نووية.

وقال بايدن للصحافيين في البيت الأبيض "لدينا ما يدعونا للاعتقاد بأن القوات الروسية تخطط وتنوي مهاجمة أوكرانيا في الأسبوع المقبل ، في الأيام المقبلة".
وأضاف " إنني مقتنع في هذه اللحظة بأنه اتخذ هذا القرار".

من جهته قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن السبت خلال زيارة لليتوانيا، إن القوات الروسية المحتشدة على حدود أوكرانيا "بدأت تنتشر" و"الاستعداد للهجوم".

وأضاف "بدأت تنتشر في مواقع عدة وهي تستعد للهجوم" موضحا أن الجنود الروس "يتجهون نحو مواقع مناسبة ليتمكنوا من تنفيذ هجوم".

طباعة