ترى أن إعادة موسكو إلى طاولة المفاوضات والابتعاد عن التصعيد العسكري ضرورة دبلوماسية

ألمانيا تغرّد «خارج السرب» في الموقف الغربي الجماعي ضد روسيا

صورة

فيما يحشد حلف شمال الأطلسي (الناتو) موقفاً جماعياً أمام روسيا، وسط توقعات الحلف بإقدام موسكو على غزو أوكرانيا، برزت رسائل مختلطة عن ألمانيا، أثارت بدورها تساؤلات حول ما إذا كانت برلين ملتزمة بهذا النهج الجماعي.

وقال الباحثان ليانا فيكس، الزميلة المقيمة في صندوق مارشال الألماني للولايات المتحدة، وستيفن كيل، زميل سياسة الأمن والدفاع في صندوق مارشال، في تقرير نشرته مجلة «ناشيونال إنتريست»، إن الحكومة الألمانية الجديدة تتعرض لانتقادات بسبب سياستها تجاه روسيا، خلال واحدة من أسوأ الأزمات في الأمن الأوروبي، منذ حروب البلقان. وقد خلقت الإشارات الأخيرة الصادرة عن برلين بشأن العقوبات وتسليم الأسلحة الدفاعية، حالة من الارتباك عبر المحيط الأطلسي، ما يهدد بقلب الرد الموحد على التوغل الروسي في أوكرانيا.

ويتساءل الباحثان: هل تعود ألمانيا إلى موقفها الأضعف تجاه روسيا، منذ ما قبل غزو البلاد لأوكرانيا في عام 2014؟ أو الأسوأ من ذلك، هل تعود ألمانيا إلى موقفها الأوسط التاريخي، وتنتقل إلى الوسط بين موسكو وواشنطن؟

ويقول الباحثان، إن من السابق لأوانه، ومن غير المجدي، استبعاد برلين، والقفز إلى استنتاج يشير إلى أن ألمانيا تبدو شرقية، وليست غربية. فموقف ألمانيا في أوروبا وحلف شمال الأطلسي بالغ الأهمية، وينبغي بذل كل جهد ممكن الآن لتعزيز جبهة موحدة، والضغط على برلين لبذل ما هو أكثر من الحد الأدنى.

ويضيفان أن الأسئلة حول دور ألمانيا تتطلب إجابات سريعة وقوية من قادة ألمانيا الجدد، وإلا فإن هذه الأسئلة ستتحول إلى مخاوف، الأمر الذي يضفي الشرعية على الانطباعات بأن ألمانيا حليف ضعيف، ويغذي المبالغات في أنها تتخلى عن التحالف عبر الأطلسي تماماً.

وذهب كل من الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، ووزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، إلى برلين، للتدقيق في موقف ألمانيا ودعم هذه الدولة الحليفة، وذلك لأن الوضع الراهن مربك.

وجاءت مجموعة من الرسائل من المسؤولين الألمان، الذين يشكلون حكومتها متعددة الأحزاب، ما جعل من الصعب التمييز بين الأصوات التي تمثل الموقف الرسمي لألمانيا، والتي تشكل ضحية مربكة لحكم الائتلاف. وللمرة الأولى في تاريخ البلاد، يحكم ألمانيا ائتلاف من ثلاثة أحزاب، وهناك نزاع سياسي داخل الأحزاب الحاكمة، وفي ما بينها على حد سواء. فعلى سبيل المثال، أصبح الجناح اليساري في الحزب الديمقراطي الاشتراكي، الذي كان تقليدياً أكثر ليونة بشأن روسيا، أقوى في السنوات القلائل الماضية، في حين أن الخضر ابتعدوا كثيراً عن جذورهم السلمية إلى مواقفهم الأكثر براغماتية اليوم.

ولم يفض اتفاق الائتلاف الذي يحدد سياسات الحكومة إلا إلى نقاط خلاف، ما أدى إلى الكثير من الارتباك، بشأن الديناميكيات الداخلية لدى الحكومة الجديدة.

ومع ذلك، أكد المستشار الألماني أولاف شولتس، المنتمي إلى الحزب الديمقراطي الاشتراكي، وكذلك وزيرة خارجيته، أنالينا بيربوك، المنتمية لحزب الخضر، صراحة، أن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة كرد فعل على التصعيد الروسي. ويشمل ذلك إنهاء خط أنابيب الغاز الطبيعي «نورد ستريم 2» المثير للجدل مع روسيا. ومن المؤسف أن المستشار الألماني ظل صامتاً فترة طويلة للغاية، في حين أحدث بعض أعضاء حزبه حالة من الارتباك داخل الائتلاف، الأمر الذي قوّض الثقة في وقت كان فيه الأمر بالغ الأهمية. ونتيجة لهذا، فإن هذا التشكك لايزال قائماً. وسيتعين على برلين الوفاء بوعدها بوضع مشروع «نورد ستريم 2» على الطاولة، في حال حدوث أي تصعيد روسي، حتى لو كان ذلك يضر بالمصالح الاقتصادية ومصالح الطاقة في ألمانيا.

ويقول الباحثان إن إيجاد الإجابة الصحيحة على عمليات نقل الأسلحة أكثر صعوبة، حيث ترى برلين أن هذه الأنواع من عمليات النقل تسهم في التصعيد وليس في الردع، حتى إن ألمانيا منعت حليفاً آخر، وهي إستونيا، من إرسال دعم الأسلحة إلى أوكرانيا، إذا كانت الأسلحة التي يرسلونها مصنوعة في ألمانيا.

وعلى الرغم من كل هذه الانتقادات، ليس هناك ما يشير إلى أن ألمانيا تريد أن تكون مسؤولة عن كسر النهج الذي تقوده الولايات المتحدة. ولم ترد برلين على اقتراح الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الذي يركز على أوروبا لحل الأزمة. كما أن الجهود التي تبذلها ألمانيا في إطار صيغة نورماندي (أوكرانيا وروسيا وألمانيا وفرنسا) ليست علامة على الاسترضاء الألماني أو بعض الجهود الألمانية الفرنسية لتقسيم التحالف.

وترى ألمانيا أن إعادة روسيا إلى طاولة المفاوضات، والابتعاد عن التصعيد العسكري، ضرورة دبلوماسية، ليس لأن هذا الشكل أو الاتفاقات المماثلة كانت ناجحة بشكل خاص في الماضي، بل لأن كل جهد يمنع أو يؤخر روسيا من التدخل في أوكرانيا يستحق الدفع به.

إن التدخل الروسي الأول في عام 2014 أظهر كيف يمكن لسلوك الرئيس فلاديمير بوتين أن يحفز تحولاً كبيراً في السياسة الألمانية وتصور روسيا، فقد انفصلت ألمانيا تحت قيادة أنغيلا ميركل عن نموذجها القديم «سياسة الاتجاه شرقاً»، ووجهت أوروبا نحو سياسة عقوبات مشتركة تجاه روسيا. وقد فعلت ذلك على خطى ثابتة مع الولايات المتحدة، وعلاوة على ذلك، أصبحت دولة رائدة في مجموعة القتال التابعة لحلف «الناتو» في ليتوانيا، ولم يكن الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل هو الذي غير رأيه بشكل كبير فحسب بشأن كيفية إشراك روسيا، بل فعل ذلك أيضاً فرانك فالتر شتاينماير من الحزب الديمقراطي الاشتراكي، وهذا يعطي سبباً للتفاؤل بأن ألمانيا لن تغرد خارج السرب.

ويخلص الباحثان إلى أن ألمانيا أمامها طريق طويل لتضطلع بالدور القيادي في أوروبا، الذي تولته بنجاح قبل سبع سنوات، وإن التقييم الأولي الصادق لاستجابة ألمانيا لأهم أزمة أمنية أوروبية منذ عقود أمر واقعي، وقد حاولت الحكومة الجديدة بالفعل جاهدة تصحيح مسار رسائل العقوبات، وستكون هناك حاجة لما هو أكثر من ذلك بكثير في الأيام المقبلة، وستتيح زيارة المستشار شولتس إلى واشنطن حالياً فرصة حاسمة لزيادة توضيح وإظهار التزام ألمانيا بنهج موحد عبر الأطلسي.

• المستشار الألماني ظل صامتاً فترة طويلة للغاية، في حين أحدث بعض أعضاء حزبه حالة من الارتباك داخل الائتلاف، الأمر الذي قوّض الثقة في وقت كان فيه الأمر بالغ الأهمية.

• الحكومة الألمانية الجديدة تتعرض لانتقادات بسبب سياستها تجاه روسيا، خلال واحدة من أسوأ الأزمات في الأمن الأوروبي، منذ حروب البلقان. وقد خلقت الإشارات الأخيرة الصادرة عن برلين بشأن العقوبات وتسليم الأسلحة الدفاعية، حالة من الارتباك عبر الأطلسي.

• التدخل الروسي الأول في عام 2014 أظهر كيف يمكن لسلوك الرئيس فلاديمير بوتن أن يحفّز تحولاً كبيراً في السياسة الألمانية وتصور روسيا. فقد انفصلت ألمانيا، تحت قيادة أنغيلا ميركل، عن نموذجها القديم «سياسة الاتجاه شرقاً»، ووجهت أوروبا نحو سياسة عقوبات مشتركة تجاه روسيا.

طباعة