قوات «ألوية اليمن السعيد» تطلق عملية عسكرية ضد مواقع الميليشيات في حجة

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في #اليمن، دعمه الكامل لعمليات «ألوية اليمن السعيد» بكافة المحاور القتالية ضد ميليشيات الحوثي في اليمن، مؤكدا انه يدعم تقدم ألوية اليمن السعيد في كافة المحاور والعمليات تحقق أهدافها المرحلية.

وكانت قوات «ألوية اليمن السعيد» أطلقت اليوم، عملية عسكرية واسعة ضد مواقع الميليشيات في محافظة حجة «شمال غرب اليمن»، وتقدمت نحو مدينة حرض مركز المديرية، وفرضت عليها حصارا من ثلاث جهات.

وأكدت المصادر، تحرير معسكر حرس الحدود «المحصام» في حرض، كما سيطرت على جبال «الحصنين»، وقامت بتأمين الخط الدولي الرابط بين الحديدة وحجة، بطول 70 كيلو متر.

وأفادت مصادر ميدانية، بان الميليشيات انهارت على وقع تقدمات «ألوية اليمن السعيد» في حجة، وضربات مقاتلات التحالف العربي، التي أدت لتدمير غرفة عمليات ومنصة إطلاق صواريخ ومخازن أسلحة وآليات في مناطق عدة في مديريات «حرض وحيران وعبس» بحجة.

ووفقا للمصادر، فان العملية التي طلقت في حجة تهدف لاستكمال تحرير مديرية حرض والالتحام مع جبهات حيران وعبس وميدي، والتقدم عبر محاور عدة تجاه مديريات جديدة في حجة، ومحافظة صعدة المجاورة.
 
ومنذ نحو أسبوعين تشهد جبهات حرض وعبس معارك وقصف متبادل بين قوات المنطقة العسكرية الخامسة بغطاء جوي من التحالف، تكبّدت خلالها ميليشيات الحوثي خسائر فادحة.

وفي صعدة، حررت قوات اللواء الثالث عاصفة في الجيش اليمني اليوم، مواقع جديدة في جبهة الملاحيظ بمديرية الظاهر القريبة من جبهات شمال حجة، بالتزامن مع عملية ألوية اليمن السعيد في حرض الهادفة لتحرير كامل التراب اليمني.

وتأتي عمليات حجة وصعدة، بعد أيام قليلة من زيارة قائد القوات المشتركة في اليمن الفريق الأول الركن، مطلق بن سالم الأزيمع، للقوات المشتركة المشاركة في تحالف دعم الشرعية في اليمن على الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية، والتي اكد فيها أن الميليشيات الحوثية قابلت كل مبادرات السلام ومحاولات التهدئة بانتهاكات صارخة، وأضاعت كل الفرص للسلام.

وفي مأرب، سيطرت قوات الشرعية اليمنية مسنودة بألوية «اليمن السعيد»، ومقاتلات التحالف على الطريق الرابط بين مأرب وصنعاء، بعد تأمينها منطقة محزام ماس في مديرية مدغل بالكامل، وواصلت تقدمها تجاه ميمنة وادي الجفرة، وتوغلت في مديرية مجزر باتجاه مفرق الجوف.

وذكرت مصادر ميدانية بمأرب، أن المعارك تركزت على امتداد مسرح العمليات القتالية في مديريتي رغوان، ومدغل، بالجبهة الشمالية الغربية للمحافظة، امتدت إلى مواقع متفرقة من مديرية مجزر المجاورة، لتفتح الطريق للتوغل نحو محافظتي الجوف وصنعاء.

وفي الجبهات الجنوبية، تواصلت المعارك بين الجانبين في محيط معسكر «أم ريش»، تركزت في أطراف منطقة الفليحة، والأعيرف، إلى الشرق من الجوبة.

وتزامنت عمليات الجيش وألوية اليمن السعيد، مع شن مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المساندة على مواقع وآليات حوثية في مناطق متفرقة من مديريات جنوب وشمال غرب مأرب، وفي مناطق متفرقة من العاصمة صنعاء، معسكر النهدين بمحيط دار الرئاسة جنوب العاصمة، وعلى قاعدة الديملي قرب مطار صنعاء الدولي.

كما قصفت مواقع حوثية في الأجاشر بمديرية خب والشعف بالجوف، وأخرى في مديرية الظاهر بمحافظة صعدة، ودمرت غرفة عمليات حوثية في منطقة الروض - تبيشعة بعزلة بلاد الوافي في مديرية جبل حبشي غرب تعز.

وكان التحالف العربي اعلن اليوم تنفيذ عمليات جوية ضد مواقع أهداف حوثية في محافظتي مأرب وحجة، أدت لتدمير 9 آليات قتالية، خلفت خسائر بشرية في صفوف الميليشيات.

وفي تعز، تواصلت المعارك في جبهات مديريتي مقبنة وجبل حبشي، بإسناد مباشر من مقاتلات التحالف، تم فيها تحرير تباب وقرى عدة بمحيط منطقة الأحطوب بمقبنة، فيما شنت قوات الجيش والمقاومة هجوما بالمدفعية على مواقع الحوثيين في الصراهم بمديرية جبل حبشي، محققة إصابات مباشرة.

وفي الضالع، تمكنت القوات المشتركة والجنوبية، من قصف مواقع حوثية قطاع الشامرية – بتار، عقب قيام قناصة الحوثي باستهداف المدنيين بقرى المنطقة، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، بينهم قيادي ميداني بارز.

وفي الحديدة، توفي طفلين من أسرة واحدة بانفجار لغم من مخلفات الميليشيات اثناء رعيهما للأغنام في قرية الجروبة جنوب مديرية التحيتا جنوب المحافظة.

وفي أب، أقدمت الميليشيات على تصفية الشيخ القبلي البارز صالح محمد الشدادي، أثناء خروجه من منزله فجر اليوم في قرية المحاشة القريبة من مركز المحافظة.

طباعة