الاجتماع الوزاري التشاوري بالكويت تناول الأوضاع العربية والدولية

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط اليوم الأحد إن الاجتماع التشاوري بالكويت تناول الوضع العربي الإقليمي والوضع الدولي وتأثيره على الوضع الإقليمي.

وقد ترأس خليفة شاهين المرر وزير دولة، وفد الإمارات العربية المتحدة في الاجتماع

وقال أبو الغيط ، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الكويتي عقب الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب في الكويت، أن الوزراء ناقشوا القضية السورية ولكن لم يطرح موضوع عودة مقعد سورية للجامعة العربية .

وحول موعد محدد للقمة العربية القادمة، قال أبو الغيط إن وزير خارجية الجزائر طرح موعد محدد ولست في حل أن أكشف عن هذا الموعد وبالتالي ليس هناك جدول أعمال حتى الآن.

من جانبه، قال وزير الخارجية الكويتي الدكتور احمد الناصر الصباح إن مشاورات وزراء الخارجية العرب في الكويت كانت إيجابية، مضيفا أن الكويت تلقت رد لبنان على المقترحات الخليجية ويتم دراستها الآن لمعرفة الخطوة التالية مع لبنان .

وردا على سؤال حول الاعتداءات الحوثية على السعودية والإمارات، قال الصباح إن الدول العربية تصدت بمسؤولية لهذه الاعتداءات ونحي مجلس الأمن بعد بيان الإدانة والتفهم الدولي .

وعن عودة سفراء دول مجلس التعاون إلى لبنان،صرح الصباح "نحن في صدد دراسة عودة السفراء الخليجيين إلى لبنان ".

وكان ولي العهد الكويتي الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح قد أكد في كلمة له خلال استقبال وزراء الخارجية العرب ، ضرورة وحدة الصف العربي ،  مشيرا إلى أن سياسة الكويت الخارجية تسعى جاهدة لتنقية الأجواء بين الأشقاء وتقريب وجهات النظر والتوسط لحل النزاعات ونشر ثقافة التسامح بينهم بما لا يخل بسيادة الدول ولا يمس قرارات الشرعية الدولية.

طباعة