شابة عائدة من سوريا خططت لهجوم إرهابي في تونس

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، اليوم الجمعة، احباط  عملية إرهابية كانت ستستهدف منطقة سياحية، على يد فتاة تلقت تدريبات في سوريا لدى انضمامها لإحدى الجماعات الإرهابية هناك.

وقالت الداخلية في بيان، نشرته على حسابها الرسمي بموقع فيسبوك، إن معلومات وردتها تفيد بـ "اعتزام فتاة (22 سنة) القيام بعملية إرهابية ببلادنا، وذلك بعد رجوعها من سوريا حيث كانت منتمية لإحدى التنظيمات الإرهابية هناك وتلقّت تدريبات".

وأوضحت أنه بعد إجراء التحريات اللازمة، تم القبض على المشتبه بها بمطار قرطاج الدولي قادمة من تركيا في العاشر من ينايرالجاري.

واعترفت المتهمة بالتهم المنسوبة إليها، وأقرت خلال التحقيق أنها سافرت إلى تركيا صيف عام 2020، وبمساعدة شخص سوري الجنسية، انتقلت من هناك إلى سوريا عام 2021، حيث التحقت بأحد التنظيمات الإرهابية، وتلقت تدريبات تمهيدا لتنفيذ عملية انتحارية.

وكشفت التحقيقات، أن العملية الانتحارية كانت تستهدف أحد المناطق السياحية في تونس، وأنها تواصلت خلال تواجدها في سوريا مع شخص تونسي الجنسية بغية تزويدها بحزام ناسف لدى عودتها إلى البلاد.

وتبين أن شريكها هو "عنصر إرهابي تم إيداعه مؤخرا في السجن من أجل تورطه في التخطيط والإعداد لعمليات إرهابية كانت ستستهدف مسؤولين بارزين في الدولة خلال نهاية السنة المنقضية"، بحسب بيان الداخلية التونسية.

طباعة