هل ستستغني مصر عن آلاف الموظفين مع التوسع في قرار التحول الرقمي؟

تداولت بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء بشأن اعتزام الدولة الاستغناء عن آلاف الموظفين تزامنا مع التوسع في تطبيق التحول الرقمي، حيث تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، الذي نفى تلك الأنباء.

وأكد الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة أنه لا صحة لاعتزام الدولة الاستغناء عن آلاف الموظفين تزامنًا مع التوسع في تطبيق التحول الرقمي، وأنه لم يتم إصدار أي قرارات بهذا الشأن، مُوضحًا أن التوسع في تطبيق التحول الرقمي يستهدف تطوير وتنمية مهارات العاملين بالجهاز الإداري للدولة، دون المساس بأي حق من حقوقهم أو تسريح أي منهم، لمواكبة التطور في أنماط العمل المستحدثة، وبما يتماشى مع استراتيجية الدولة لبناء القدرات الرقمية للعاملين بالجهاز الإداري، مُشيرًا إلى أن التحول الرقمي يحقق نوعًا من أنواع العدالة، حيث يرصد بشكل دقيق أداء الموظف إلكترونيًا، بما يضمن التعرف على قدرات الموظفين، ورصد نقاط قوة وضعف كل موظف، لتأهيله بشكل يتناسب مع الوظيفة التي يقوم بها، بما ينعكس إيجابًا على تحسين جودة الخدمات العامة المُقدمة للمواطنين.

وبحسب «القاهرة 24» يجرى العمل على تدريب وتأهيل ورفع كفاءة موظفي الجهاز الإداري للدولة، خاصةً المنتقلين للعاصمة الإدارية الجديدة، ناشدت الجهات المعنية وسائل الإعلام المختلفة ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، قبل نشر معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة البلبلة بين موظفي الجهاز الإداري للدولة.

طباعة