الجيش الأردني يقتل 27 من مهربي المخدرات على الحدود مع سورية

أعلن الجيش الأردني الخميس أنه قتل 27 مهربا لدى محاولتهم اجتياز الحدود من سورية إلى المملكة بإسناد من مجموعات مسلحة، وهو أكبر عدد قتلى يسقط في إطار عمليات إحباط تهريب مخدرات عبر الحدود التي تكثفت خلال الأشهر الأخيرة.

ونقل بيان للجيش عن مصدر عسكري مسؤول قوله إن الجيش "بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية" قام فجر الخميس "بعمليات نوعية متزامنة على عدة واجهات" على الحدود، ما سمح "بإحباط محاولات تسلل وتهريب كميات كبيرة من المواد المخدرة قادمة من الأراضي السورية".

وأوضح أن العملية أدت إلى "مقتل 27 شخصا وإصابة عدد من المهربين وفرارهم إلى العمق السوري"، موضحا أن "مجموعات أخرى مسلحة" كانت تساندهم.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان من جهته أن "اشتباكات اندلعت بين قوات حرس الحدود الأردني وبعض المهربين" القادمين من الجانب السوري، مشيرا إلى أن المهربين كانوا يحاولون "تهريب مواد مخدرة من مناطق ريف السويداء الجنوبي (جنوب سورية) قرب قريتي خربة عواد والمغير والتي وصل رصاص الاشتباك إليها، بحسب مصادر أهلية في المنطقة".

وأشار بيان الجيش الأردني إلى العثور على "كميات كبيرة من المواد المخدرة" خلال تفتيش المنطقة.

طباعة