إعلام إسرائيل يكشف اعترافات قاتل ضابطي كوماندوز وفضائح سرقة السلاح من مخازن الجيش.. فيديو

كشفت صحيفة عبرية النقاب، اليوم الجمعة، تفاصيل جديدة عن قتل ضابطين إسرائيليين بـ"نيران صديقة" في غور الأردن.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، صباح اليوم الجمعة، عن الملازم "ن"، الذي قتل زميلين له، فجر أمس الخميس، في منطقة غور الأردن، أثناء تدريب عسكري، بدعوى أنهما "إرهابيين".

وذكرت الصحيفة أن القاتل "ن" لم يستطع النوم منذ الواقعة المأساوية، وهو في حالة نفسية صعبة للغاية، ورغم حزنه الشديد على فقدان ضابطين زميلين له في الجيش، فقد تمكن من الخروج أمس لحضور جنازة أحدهما.

وقال القاتل: "كنت متأكدا من أنهما إرهابيان، شعرت بخطر، كنت خائفا لذلك أطلقت النار فوراً".

وأكدت الصحيفة العبرية على موقعها الإلكتروني أنه سيتم استجواب الضابط "ن" في الأيام المقبلة.

 

وفي السياق نفسه، كشف رئيس لجنة الأمن والخارجية في البرلمان الإسرائيلي (الكنيست)، أمس الخميس، أسباب مقتل ضابطين إسرائيليين عن طريق الخطأ في غور الأردن.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية عن رام بن باراك، رئيس لجنة الأمن والخارجية في الكنيست الإسرائيلي، أن هناك خطأ مأساوي وقع في منطقة غور الأردن حول مقتل ضابطين إسرائيليين.

 

وأكد ابن بارام أن هناك أيضا ظاهرة منتشرة في منطقة غور الأردن، تتعلق بسرقة أسلحة وعتاد عسكري إسرائيلي، خاصة معدات ليلية من قبل أسابيع عدة، فضلاً عن حالة نقص في التنسيق داخل وحدات وقواعد الجيش الإسرائيلي.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن، فجر الخميس، عن مقتل ضابطين من وحدة "كوماندوز" خلال إطلاق نار بينهما عن طريق الخطأ، وذلك أثناء تدريب في منطقة "غور الأردن".

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي: "لقي ضابطان إسرائيليان مصرعهما الليلة خلال أعمال حراسة بالقرب من معسكر في غور الأردن نتيجة نيران صديقة (إطلاق نار متبادل نتيجة خلل في التشخيص). تم إبلاغ العائلتيْن ويتم التحقيق في ظروف الحادث".

ونشرت هيئة البث الإسرائيلية أن القتيلين هما الضابط أوفيك أهارون (28 عاما) والضابط إيتمار ألحرر (26 عاما).

طباعة