إثيوبيا تستعد للملء الثالث لسد النهضة بـ"خطوة كبرى"

أعلنت إثيوبيا، اليوم الخميس، اعتزامها إزالة 17 ألف هكتار من الغابات خلال شهر فبراير المقبل، تمهيدا للملء الثالث لبحيرة سد النهضة الذي شيدته على نهر النيل الأزرق.

وجرى الإعلان عن هذه الخطوة، خلال اجتماع ضم وزيرة الري الإثيوبية عائشة محمد، وجومز الشاذلي حسن حاكم إقليم بني شنقول، ومسؤولين من الحكومة الفيدرالية الإثيوبية، حسب "سكاي نيوز عربية".

وانعقد الاجتماع في مدينة أصوصا، عاصمة إقليم بني شنقول جومز الذي يقع به سد النهضة.

وأكد المجتمعون أن الاستعدادات جارية لاستكمال ما تتطلبه المرحلة الثالثة من إزالة الغابات لعملية الملء الثالث لسد النهضة.

ورجح المسؤولون الإثيوبيون أن يتم الانتهاء من إزالة الغابات في غضون 60 يوما من بدء العمل فيه.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الخارجية الإثيوبية إن أديس أبابا ستبدأ قريبا في إنتاج الطاقة من سد النهضة، مشيرة إلى أن "السودان هو المستفيد الأكبر من هذا الحدث".

وأضاف المتحدث باسم الوزارة أن إنتاج الطاقة من سد النهضة "لا يعني توقف المفاوضات الثلاثية بين إثيوبيا ومصر والسودان بشأن القضايا العالقة حول السد"، مضيفا أن "على دول المصب التأقلم مع الواقع".

 

طباعة