6 قتلى بانهيار داخل ضريح ديني في العراق

قال مصدران طبي وأمني ومسؤول في ضريح ديني في بابل في وسط العراق لوكالة "فرانس برس" أن انهيار معدات بناء، الخميس، داخل الضريح أسفر عن مصرع ستة أشخاص وإصابة اثنين.

ووقعت الحادثة عند الساعة الحادية عشرة صباحا داخل ضريح الإمام الحمزة الغربي الواقع على بعد 35 كلم عن الحلة، مركز محافظة بابل، وفق المسؤول في الضريح الذي فضل عدم الكشف عن هويته.

وأوضح أن "هيكل بناء يستخدم للترميم انهار داخل الضريح، مما أدى إلى وفاة ستة رجال تراوح أعمارهم بين 20 و35 عاما"، مشيرا إلى أن نحو 50 شخصا كانوا في الداخل عند وقوع الحادث.

وأكد مصدر طبي فضل عدم الكشف عن هويته "وفاة ستة أشخاص وإصابة اثنين بجروح، أحدهما حالته خطيرة" إثر انهيار الهيكل المستخدم في الترميم.

وأفاد مصدر أمني أن الجريحين هما امرأة وطفل يبلغ من العمر 3 سنوات.

وقال إنه "تم فتح تحقيق في الحادثة التي يعتقد أنها ناجمة عن إهمال من المسؤولين عن نصب معدات الترميم في الضريح"، مضيفا أنه تمت المباشرة في رفع الأنقاض.

وغالبا ما يقف الفساد وشح الموارد المالية خلف لجوء العراقيين إلى شركات غير مؤهلة تماما للقيام بأعمال بناء أو ترميم بنى تحتية، ويجري إهمال إجراءات السلامة مما يؤدي إلى حوادث، بحسب فرانس برس.

وأظهرت صور تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي قطع الطوب المتناثرة على الأرض داخل الضريح الذي بني في شكله الحالي منذ أربعين عاما.

وفيما لم يغلق الضريح التابع للوقف الشيعي تماما ولا تزال الزيارات متواصلة بعد الحادث، إلا أن شريطا طوق القاعة التي وقعت فيها الحادثة، ولا يسمح للزوار بالدخول إليها، وفق المسؤول في الضريح.

ويعتبر الضريح الإمام الحمزة الغربي من المراقد البارزة عند المسلمين الشيعة، حيث يعتقد أن الإمام الحمزة هو من أسرة النبي محمد.

وتحتوي محافظة بابل على نحو 25 ضريحاً تاريخيا مهما وأكثر من 30 ضريحاً ثانوياً، كما تشتهر بآثارها المهمة التي تعود إلى حقبة حضارات بلاد ما بين النهرين.

 

طباعة