اليمن.. عمليات تمشيط غرب شبوة واستعدادات لتحرير "حريب" مأرب

واصلت القوات المشاركة في تحرير مديريات غرب شبوة، عملية التمشيط والتطهير وتأمين مديرية عين، آخر مديريات شبوة الثلاث التي تم تسليمها للميليشيات الحوثية في سبتمبر من العام الماضي، مع استمرار عمليات الانتشار وتأمين بقية المناطق في مديريتي عسيلان وبيحان .

وذكرت مصادر ميدانية في شبوة، انه تم استكمال تحرير أجزاء كبيرة من مديرية عين، بعد تقدم القوات مناطق "الساق، المجبجب، وكذا باتجاه نجد مرقد على مشارف حريب مأرب، بعد انت حررت وادي العوهل، ووادي ذهبا، قرن صوفة، المقيربة، وسط انهيار مواقع الحوثيين وفرار عناصرها تجاه حريب مأرب، فيما سلمت مجاميع حوثية أخرى نفسها للقوات اليمنية.

وأفادت المصادر، انه تم السيطرة على مقر اللواء 153 شرقي النجد بالعين، ما دفع الحوثيين لقصف مناطق مدنية بصواريخ باليستية، ما تسبب في مقتل واصابة العديد من المدنيين، وأسر أكثر من 22 حوثيا بينهم 5 من القناصة.

وباستكمال تحرير مديرية عين غرب شبوة تفتح الطرق تجاه مديريتي حريب والعبدية في جنوب مأرب مباشرة، كما فتحت الطرق نحو مديريات شرق محافظة البيضاء، فيما تمركزت القوات القادمة من شبوة في جبل شقير الرابط بين عين شبوة، وحريب مأرب.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة من الغارات المكثفة على مديرية حريب مأرب تمهيدا للدخول القوات إليها، والتي تتمركز على مشارف المدينة من الجهة الجنوبية من قبل شبوة، بانتظار استكمال تحرير المناطق المحيطة بمعسكر ام ريش، والوصول إلى منطقة ملعاء من الجهة الشمالية، من اجل الاطباق على الحوثيين في المديرية.

وذكرت مصادر ميدانية، ان غارات التحالف استهدفت آليات حوثية على طول خطوط التماس لمديرية حريب من جهة شبوة، تم خلالها تدمير منصة إطلاق صواريخ كاتيوشا في منطقة الهجر أسفل حريب، وآلية قتالية في منطقة جعدر شرق حريب، كما دمرت عربات حوثية في شرق هجر آل أسلم على أطراف حريب من جهة عين.

وشكلت الألغام الحوثية المنتشرة بشكل عشوائي عائقا امام تقدم القوات نحو مركز مديرية حريب من جهة شبوة، حيث تم تفخيخ الطريق الرابط بين شبوة ومأرب بمئات الألغام،

وفي مأرب، وبعد قطع جميع طرق الامداد الحوثية القادمة من شبوة، أعلنت قيادة الجيش اليمني في محافظة مأرب، استكمال الاستعدادات لإطلاق عملية عسكرية كبرى لاستعادة كافة مديريات المحافظة، خاصة الجنوبية منها.

وكانت قوات الجيش والقبائل مسنودين بمقاتلات التحالف، نفذت خلال الساعات الماضية عملية هجومية باتجاه المناطق المحيطة بمعسكر ام ريش ومنطقة ملعاء، بعد سيطرتها على البديع، من اجل احاطة المواقع الحوثية في شرق البلق، واستعادة السيطرة الكاملة على المناطق الواقعة بين البلق ومركز مديرية الجوبة.

 وذكرت مصادر ميدانية، انه بتحرير مديرية عين في شبوة، تم قطع طريق امداد الحوثيين القادمة من شبوة تجاه مديرية حريب مأرب، خاصة منطقة "ملعاء" الاستراتيجية، مشيرة إلى ان العملية المرتقبة جنوب مأرب ستكون لتحرير مديريتي الجوبة وحريب بالكامل.

وفشلت وساطة قبلية في إخراج عناصر الميليشيات الحوثية في حريب التي باتت محاصرة من الجهة الجنوبية والشمالية، لتبدأ مقاتلات التحالف عمليات جوية واسعة على المديرية.

وكانت القوات اليمنية أعلنت طريق "مخدرة – عين، وطريق عقبة أبلح – حريب، وطريق المناقل – الجوبة – ملعاء"، مناطق عسكرية يمنع التنقل عبرها تجنبا لوقوع أي ضحايا في أوساط المدنيين.

وقصفت مقاتلات التحالف مناطق في حريب من جهة مأرب، تركزت على مناطق "القلعة، والحشفى، ومقوي موبايل"، ما خلف تدمير آليات قتالية حوثية ومصرع واصابة 65 حوثيا، فيما تم تدمير مخزن أسلحة شرق وادي حريب.

وفي الجوف دمرت مقاتلات التحالف تعزيزات حوثية اثناء خروجها من المجمع الحكومي في مدينة الحزم باتجاه جبهة العلم.

وفي صعدة، قصفت مقاتلات التحالف منصة إطلاق صواريخ وغرفة عمليات حوثية في مديرية رازح، كما استهدفت غرفة تحكم للحوثيين في جبل عجلة بمديرية حيدان، ودمرت مخزن أسلحة يضم صواريخ استراتيجية في منطقة علاف بمديرية سحار.

وفي لحج، أفشلت القوات المشتركة والجنوبية عملية تسلل حوثية في جبهة عيريم حيفان وكبدت العناصر المتسللة خسائر كبيرة.

طباعة