القوات اليمنية بصدد إعلان شبوة محافظة محررة بالكامل

أكدت مصادر ميدانية وأخرى محلية في محافظة شبوة، أن إعلان استكمال تحرير المحافظة سيتم خلال الساعات القليلة المقبلة، مشيرة إلى قرب استكمال تحرير مديرية عين ثالث مديريات غرب شبوة.

وبدأت القوات المشاركة في تحرير شبوة، اليوم الأحد، عملية عسكرية بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف باتجاه مديرية عين، من ثلاثة محاور وصلت خلالها إلى مركز المديرية الواقعة غرب المحافظة، بعد استكمال تحرير مناطق عدة محاذية للمديرية من جهة مديرية بيحان.

من جانبه قال محافظ شبوة عوض العولقي في تصريحات صحافية، أن الساعات القليلة المقبلة سيتم فيها إعلان السيطرة الكاملة على المحافظة، وتطهيرها من ميليشيات الحوثي، وأضاف: أن "عملياتنا العسكرية ضد الميليشيات لن تتوقف، وستنتقل إلى مناطق أخرى".

وشهدت مديرية بيحان خلال الساعات القليلة الماضية، عملية تطهير واسعة في مناطق الساق ومحيطها في شرق المديرية، لجيوب وخلايا الميليشيات، وتقدمت القوات باتجاه المجبجب باتجاه مديرية عين، كما واصلت التقدم من جهة مفرق مبلقة نحو وسط مديرية عين، كما تقدمت القوات من جهة نجد مبلقة باتجاه مركز المديرية مباشرة.

وذكرت مصادر ميدانية، أن الخطوط الدفاعية والمواقع الحوثية والنقاط المنتشرة على طول المناطق المحاذية لمديرية بيحان من جهة عين، انهارت وفرت عناصر حوثية تجاه مديرية حريب مأرب، فيما واصلت القوات تقدمها نحو المديرية الثالثة، من جهة نجد وجعدر وقرن عبيد، ووداي جربان، ومنطقة الصفحة.

وفيما واصلت الفرق الهندسية التابعة للقوات الشرعية اليمنية، والمركز السعودي لنزع الألغام "مسام" عمليات نزع وتطهير المناطق المحررة من الألغام والعبوات الناسفة، أقدمت ميليشيات الحوثي على تفخيخ الطرق المؤدية إلى محافظة البيضاء، بهدف إعاقة التقدم نحو مديرية ناطع ونعمان وردمان ومسورة.

في الأثناء، تمكنت الدفاعات الجوية التابعة للقوات في شبوة من إسقاط  ثلاث طائرات مسيرة مفخخة أطلقتها الميليشيات تجاه مديريتي عسيلان وبيحان، كما تم إحباط عمليات تخريب لعناصر حوثية مندسة ومتسللة في مناطق عدة من المديريتين، حيث تم القبض على عناصر لديها مخططات ومتفجرات كانت تني تنفيذها في المناطق المحررة.

وكانت ميليشيات الحوثي أقدمت على قصف منطقة ريدان المدنية بصاروخ باليستي سقط في إحدى الورش المتخصصة في صيانة السيارات، ما خلف العديد من القتلى والجرحى، وأقدمت على قطع الاتصالات والإنترنت عن المديريات الثلاث في غرب شبوة.

من جانبها شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المركزة والدقيقة على مواقع وأهداف وآليات قتالية حوثية في مديرية عين وأطراف حريب من جهة عقبة القنذع، ومفرق حريب- بيحان.

من جهة أخرى، أكدت مصادر عسكرية يمنية، أن تحرير شبوة والوصول إلى البيضاء، سيفتح الطريق لتحرير ثمان محافظات يمنية، وتأمين الهجمات الحوثية عن خمس محافظات محررة بالشمال والجنوب.

وفي مأرب، واصلت قوات الجيش والقبائل مسنودين بالتحالف العربي، تقدمها في جبهات جنوب وغرب المحافظة، على وقع انتصارات القوات في مديريات غرب شبوة، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة أن التقدم يجري عبر محورين الرملي والجبلي، في الجبهة الجنوبية، وباتجاه وادي هيلان ومركز مديرية صرواح في المحور الجبلي.

وأكدت المصادر، استمرار التقدم نحو منطقة ملعاء، في الجوبة، بعد استكمال تحرير منطقة الفليحة، وقرن لظاة، وتمكنت من فرض سيطرتها الكامل على 9 كم، بعد معارك عنيفة مع الميليشيات التي تكبدت خسائر كبيرة في صفوف عناصرها وعتادها القتالي، لافتة إلى أن من بين القتلى الحوثيين  خمسة من القيادات الحوثية.

وكان رئيس هيئة أزكان الجيش اليمني الفريق الركن صغير بن عزيز، أكد في تصريحات صحافية، تدمير 80 % من قدرات الحوثيين القتالية خلال الأشهر الماضية، وان العمليات في محيط مأرب وجبهات أخرى تحولت من الدفاع إلى الهجوم، مشيرا إلى وجود تنسيق كبير مع التحالف لاستكمال التحرير والوصول إلى العاصمة صنعاء.

من جانبها استهدفت مقاتلات التحالف أهداف وآليات قتالية حوثية في مديريات الجوبة، وصرواح وصحراء البلق، بسلسلة من الغارات المساندة النوعية، ما افقد الحوثيين المبادرة بشن هجمات،  ومكن القوات والقبائل من التقدم لتحرير مزيد من المواقع بينها معسكر أم ريش.

إلى ذلك انتزعت الفرق الهندسية التابعة للجيش اليمني أكثر من 700 لغم من المناطق المحررة مؤخراً جنوب مأرب، كانت زرعتها الميليشيات الحوثية بمساندة خبراء تفخيخ ومتفجرات أجانب.

وفي عمران شمال صنعاء، دمرت مقاتلات التحالف مخازن أسلحة وشبكة اتصالات قتالية للحوثيين في جبل صبيح بمديرية خمر، ومنطقة بني غثيمة بمديرية بني صريم، ما خلف دمارا شاملا في منظومة الحوثيين الدفاعية، والعديد من القتلى في صفوف القيادات والعناصر العاملة في ذلك المجال.

وتأتي غارات التحالف بعد ساعات من استهدافها غرفة عمليات ونقطة تحكم بالمسيرات الحوثية في منطقة قرن الأعجم بمديرية ريدة، بذات المحافظة ودمرتها.

وفي تعز، استهدفت القوات المشتركة لليوم الثاني على التوالي مواقع وأهداف ومرابض أسلحة حوثية في وادي رسيان بمديرية مقبنة، كما قصفت تجمعات وتحركات للحوثيين في مديريتي جبل راس والجراحي جنوب شرق الحديدة.

وفي حجة، جددت مقاتلات التحالف استهدافها لمخازن أسلحة، وتجمعات لآليات قتالية حوثية في مديرية عبس، لليوم الثاني على التوالي، مستهدفة مزارع الجر بست غارات أدت لتدمير ثلاثة مخازن أسلحة وعدد من الآليات القتالية بينها راجمات صواريخ كاتيوشا.

وفي صعدة، شلت مقاتلات التحالف قدرات الميليشيات الاستخباراتية، بعد استهدافها غرفة تحكم وجمع معلومات وتواصل في منطقة العبدين جنوب مدينة صعدة عاصمة المحافظة، كانت تستخدم في تلقي المعلومات وتزويد عناصرها بالتعليمات في جبهات الحدود مع السعودية.

طباعة