قوات الشرعية اليمنية تبدأ المرحلة الثالثة من تحرير شبوة

بدأت قوات الشرعية اليمنية، اليوم السبت، المرحلة الثالثة من عملية تحرير شبوة، بالدخول إلى محافظتي مأرب والبيضاء، بعد استكمال المرحلة الثانية من العملية بتحرير مديرية بيحان، والاستعداد للدخول إلى مديرية عين في غرب محافظة شبوة.

وأكدت مصادر ميدانية، تقدم القوات المشاركة في تحرير شبوة، نحو مديرية عين من جهة مفرق مبلقة، وتمركزت في محيط منطقة الحجب في عين التي تضم قاعدة اللواء 19 مشاة، يأتي ذلك بعد انتهاء مهلة الست ساعات التي منحتها للميليشيات من اجل الخروج من المديرية الصغيرة الواقعة على تخوم مديرية حريب مأرب.

وتكمن أهمية السيطرة على مديرية عين أقصى شمال غرب شبوة (جنوب) بكونها تفك الحصار كليا عن جنوب مأرب (شرق) خصوصا مديرية حريب المحاذية.

وكانت القوات بدأت اليوم السبت التقدم نحو محافظتي مأرب من جهة مفرق حريب وتوغلت في الطريق الرابط بين شبوة ومأرب، حيث يتوقع التحام القوات المتوغلة مع القوات القادمة من مأرب قريبا، كما توغلت باتجاه عقبة القنذع على تخوم مديرية نعمان في محافظة البيضاء، ووصلت عزلة مسور آل دباش، وعزلة اللخف وصولاً عزلة الساحة مركز مديرية نعمان، وفقا للمركز الإعلامي التابع للجيش اليمني.

وتأتي تقدمات القوات في شبوة نحو تلك الجبهات الثلاث بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف التي شنت اكثر من 34 غارة جوية خلال الساعات الماضية على مواقع وأهداف وآليات حوثية في محيط شبوة.

ومساء أمس، أعلنت القوات المشاركة في تحرير شبوة، السيطرة الكاملة على مديرية بيحان، وبدأت فجر اليوم السبت عملية انتشار واسعة بمدينة عليا مركز المديرية والقرى والعزل والمناطق المحررة بهدف تأمينها وتطهيرها، من جيوب الميليشيات.

وخلال الساعات القليلة الماضية، سيطرت القوات على مساحات واسعة من مديرية بيحان بما فيها مدينة العليا مركز المديرية وتقدمت عبر ثلاثة محاور، نحو وادي بيحان وعقبة القنذع، ومفرق حريب مأرب، وباتجاه مديرية عين، وبإسناد كبير من مقاتلات التحالف العربي، وسط حالة من الانهيار وفرار عناصر الميليشيات.

وكانت القوات تقدمت نحو بيحان من المحورين الشمالي والشرقي، وتمكنت خلالها من السيطرة على  قرية الحنو وقرية هجر آل هذيب، وقرية الركبة، وقرية ذياو، وقرية الهجر، ومنطقة جريش، فضلا عن استكمال تحرير مفرق السعدي الرابط بين بيحان وحريب، ومحطة دومان والجبال المحيطة بها، ومفرق الدهولي، ومحطة السلطان، وكلها مناطق متداخلة بين مديريات عسيلان وبيحان في مأرب، وحريب مأرب، ونجحت القوات وفقا لمصادر ميدانية، من تأمين أكثر من 350 كيلومتر مربع هي مساحة عسيلان وبيحان.

وبتحرير مديرية بيحان، تكون القوات في شبوة، قطعت جميع خطوط الإمداد الحوثية المتجهة نحو مديريات وجبهات جنوب محافظة مأرب، فضلا عن فتحها الطرق للتقدم نحو مديريات ناطع ونعمان وردمان، ومسورة، شمال شرق محافظة البيضاء.

وإلى جانب أهمية بيحان العسكرية في تأمين الطرق نحو مأرب والبيضاء، تمكن أهميتها الاقتصادية في تأمين خطوط الملاحة الدولية في البحر العربي، والمنشآت النفطية والغازية التي تزخر بها المحافظة، فضلا عن تأمين وقطع جميع طرق تهريب السلاح والمخدرات والنفط للميليشيات من سواحل شبوة، والتي كانت تجري بشكل كبير بالتنسيق المباشر مع عناصر حزب الإصلاح أثناء سيطرتهم على شبوة.

من جهة أخرى، أكدت مصادر في القوات المشاركة بتحرير شبوة، وصول تعزيزات جديدة لها، قادمة من الساحل الغربي، للمشاركة في استكمال عملية التحرير وتوسيع العمليات نحو جبهات جديدة، فضلا عن تنفيذ عمليات تأمين وتطهير المناطق المحررة.

وفي مأرب، تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل بمساندة مقاتلات التحالف، من تحرير 12 كم في صحراء البلق، بينها سائلة ومنطقة الفليحة بالكامل، بالتزامن مع انهيار جبهات الحوثي في غرب شبوة.

وأكدت مصادر ميدانية، استكمال تحرير تبة الإرسال، سويدة، الروضة، وتبة وقرية العمود، في المحور الرملي، فيما تمت السيطرة على المحور الجبلي، ومناطق فحيح ، وحسن، الفليحة، برقا، وتباب قمادة، كما تم تطويق مجاميع حوثية في صحراء العمود من ثلاث جهات، بعد استكمال تطهير العكدة والأعيرف ولظاة والنقيعة، واقترابها من قرن لظاة لتأمين خطوط الطرق الصحراوية الرابطة بين البلق ومركز الجوبة.

وفي الجبهة الغربية، تمت السيطرة على جبال ومناطق جبل الخرج الأيسر، وجبل الخرج الأيمن، وجبل الدش، والحث ، والسيطرة، والأمن، وسنجر في جبهتي الكسارة والمشجح بمديرية صرواح، وذلك بعد استعادة الجيش والقبائل بمساندة مقاتلات التحالف السيطرة على مناطق  تبة ملبودة، وتبة الصيد ، والبراء، وتبة المصارية.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف اكثر من 21 غارة على مواقع وأهداف وآليات قتالية حوثية في مناطق عدة بمديريتي صرواح والجوبة، محققة إصابات مباشرة خلفت قتلى وجرحى حوثيين، فضلا عن تدمير آليات قتالية ومنصة كاتيوشا، ومخزن أسلحة.

وفي حجة، دمرت مقاتلات التحالف ستة مواقع لتخزين الأسلحة والمسيرات المفخخة، إلى جانب تدمير سبع عربات قتالية حوثية في مديريتي مستبأ وعبس، وفقا للتحالف العربي، مؤكدا تدمير مواقع لتخزين وإطلاق المسيرات في محافظة حجة.

وأشار التحالف إلى أن محاولات عدائية للمرة الثالثة حاولت استهداف الاتصالات المدنية بمسيرات مفخخة، وان الحوثيين تعمدوا استهداف البنية التحتية للاتصالات المدنية مساء أمس، وان عمليات اليوم في حجة جاءت استجابة للتهديد.

وكانت قوات محور عبس بمحافظة حجة، أفشلت بمساندة مقاتلات التحالف محاولة فاشلة لميليشيات الحوثي بالتسلل نحو مواقع الجيش في بني حسن، فيما دمرت مقاتلات التحالف منصات إطلاق صواريخ كاتيوشا وآليات قتالية حوثية في مزارع الجر بعبس، وأوقعت في صفوف عناصر الحوثي خسائر كبيرة.

وفي الجوف، دمرت مقاتلات التحالف آليات قتالية حوثية ضمن تعزيزات كانت في طريقها من منطقة بئر المرازيق، بمديرية خب والشعف، تجاه اليتمة والاجاشر في المحور الشمالي للمحافظة.

وفي صعدة، دمرت مقاتلات التحالف أهداف عسكرية مشروعة للحوثيين في مركز المحافظة، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف قيادات وخبراء الصواريخ الحوثيين في المدينة.

وفي تعز، نفذت القوات المشتركة قطاع البرح، عملية قصف طالت مرابض المدفعية والصواريخ للحوثيين في وادي رسيان التابع لمديرية مقبنة ما أدى لتدميرها، وخلف قتلى وجرحى حوثيين.

طباعة