توقيف الرئيس السابق للجنة الأمن الوطني في كازاخستان بتهمة الخيانة

أفادت تقارير إعلامية، اليوم السبت، بتوقيف، رئيس الوزراء السابق كريم ماسيموف ، والذي شغل حتى فترة قريبة منصب رئيس لجنة الأمن الوطني في البلاد، بشبهة الخيانة.

وقالت لجنة الأمن الوطني، في بيان إنه تم أمس الأول الخميس، توقيف ماسيموف، الذي شغل منصب رئيس الوزراء مرتين، وأيضا منصب رئيس ديوان الرئيس السابق للبلاد نورسلطان نازاربييف، ومسؤولين آخرين، لم يتم الكشف عنهم.

ولم تفصح اللجنة عن مزيد من التفاصيل، بحسب ما أوردته وكالة بلومبرغ للأنباء.

ويأتي الإعلان عن التوقيف بعدما أعلن الرئيس الكازاخي، قاسم جومارت توكاييف، الانتصار في المواجهة الدموية مع المحتجين ضد الفساد والفقر المستشريين في البلاد.

وتشكل الاحتجاجات أكبر تحد للقيادة السياسية في تلك الدولة، منذ استقلالها في عام 1991.

وكان الرئيس أصدر في وقت سابق أمرا "بإطلاق النار لقتل" المحتجين ، الذين يهددون بقاء حكومته ، وزعم أن قوات الأمن الكازاخية تسيطر على الاضطرابات.

وقال توكاييف، في خطاب متلفز، أمس: "أصدرت أوامر لقوات الأمن وللجيش بفتح النار، بدون تحذير" رافضا، دعوات دولية بإجراء حوار، وتساءل: "يا له من غباء! أي نوع من المفاوضات، يمكن أن تكون مع مجرمين وقتلة؟".

طباعة