بريطانيا: غواصة روسية اصطدمت بسفينة حربية في القطب الشمالي

كشف مسؤولون بريطانيون النقاب عن اصطدام غواصة روسية بسفينة حربية بريطانية خلال دورية في شمال المحيط الأطلسي العام الماضي.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية "بي آيه ميديا" أن السفينة "إتش.إم.إس. نورثومبرلاند" التابعة للبحرية الملكية كانت تبحث عن الغواصة بعدما اختفت من على رادار السفينة في الدائرة القطبية، قبيل الحادث.

وصدمت الغواصة سونار السفينة، وهو عبارة عن جهاز تقطره السفينة خلفها على بعد مئات الأمتار وهو مزود بميكروفونات حساسة للاستماع تحت المياه.

والتقط الحادثة أواخر عام 2020 طاقم توثيق من القناة الخامسة البريطانية، والذي كان يصور سلسلة تلفزيونية باسم "سفينة حربية: الحياة في البحر" .

وأكدت وزارة الدفاع البريطانية وقوع الحادث بين الغواصة والسفينة، فيما قال مصدر من قوة الدفاع البريطانية لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إنه لم يعتقد أن الحادث كان متعمدا.

وتردد أن الاصطدام تسبب في ضرر لسونار السفينة، التي عادت إلى ميناء في أسكتلندا لاستبدال الجهاز المتضرر.

واضطرت وزارة الدفاع البريطانية، التي عادة لا تعلق على العمليات، إلى ذلك حيث إنه جرى تصوير الواقعة.

وقال متحدث: "في أواخر 2020 اصطدمت غواصة روسية تتعقبها إتش.إم.إس. نورثهامبرلاند بجهاز السونار الخاص بالسفينة. تتعقب البحرية الملكية بانتظام السفن والغواصات الأجنبية لضمان الدفاع عن المملكة المتحدة".

طباعة