"الصحة العالمية" تحذر من الاستخاف بـ "أوميكرون"

شدّدت منظمة الصحة العالمية، الخميس على أن المتحور أوميكرون من فيروس كورونا يودي بالكثير من المصابين به حول العالم، ومن الخطأ وصفه بأنه "خفيف"، وفقاً لـ"سكاي نيوز عربية".

و أوضح المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، أن الأعداد القياسية للإصابات بالمتحور الجديد من كوفيد-19 سريع الانتقال والانتشار، تعني أن المستشفيات تعاني من ضغط شديد.

وقال في مؤتمر صحافي: "فيما يبدو أوميكرون بالفعل أقلّ خطورة مقارنة بالمتحور دلتا، خصوصاً لدى الأشخاص الملقّحين، لا يعني ذلك أنه يجب أن يصنّف على أنها خفيف"، مُضيفاً: "مثلما فعلت المتحورات السابقة، يؤدي أوميكرون إلى دخول أشخاص إلى المستشفيات ويقتل أشخاصا".

وتابع: "في الواقع، إن تسونامي الإصابات ضخم وسريع جدا لدرجة أنه ينهك الأنظمة الصحية حول العالم".

وأُبلغت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي بنحو 9.5 ملايين إصابة جديدة بكوفيد-19، وهي حصيلة قياسية أعلى بنحو 71 % عن حصيلة الأسبوع السابق.

ولكن حتى هذه الأرقام أقل من الأرقام الفعلية بحسب تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، لأنها لا تعكس انخفاض عدد الفحوص خلال عطلة عيد الميلاد ورأس السنة ونتائج الاختبارات الذاتية الإيجابية غير المسجلة والحالات التي لم تُسجّلها أنظمة المراقبة المثقلة بالأعباء.

ودعا العالم إلى تشارك وتوزيع اللقاحات بشكل عادل أكثر في العام 2022 بهدف إنهاء "الموت والدمار" الناجم عن كوفيد-19.

ويأمل تيدروس أن يتلقى 70 % من سكّان كلّ دولة اللقاح المضاد لكوفيد-19 بحلول منتصف العام 2022م، لكن في حال بقيت وتيرة التلقيح على حالها، لن تحقّق 109 دول هذا الهدف.

وقال إن "عدم تكافؤ فرص الحصول على اللقاح يقتل أشخاصاً ووظائف ويقوّض الانتعاش الاقتصادي العالمي"، مضيفاً أن "إعطاء جرعات معززة من اللقاح الواحدة تلو الأخرى في عدد قليل من الدول لن يُنهي جائحة فيما مليارات البشر لا يزالون غير محصنين بشكل كامل".

 

طباعة