اليمن.. إطلاق عملية تحرير بيحان - شبوة

حقق الجيش اليمني انتصارات نوعية في جبهات محافظات شبوة ومأرب والجوف، وفتح آفاق جديدة نحو استكمال التحرير واستعادة الدولة اليمنية، بعد مشاركة القوات اليمنية، حيث شنت القوات اليمنية بمساندة مقاتلات التحالف العربي، هجمات في آن واحد تجاه بيحان شبوة، وكسارة مأرب، وأجاشر الجوف.

ففي شبوة، أطلقت القوات المشاركة في تحرير المحافظة، عملية عسكرية جديدة نحو مديرية بيحان عبر محورين، بعد استكمال تحرير مديرية عسيلان، وسط فرار عناصر ميليشيات الحوثي باتجاه عقبة القنذع على تخوم محافظة البيضاء.

وأكدت مصادر ميدانية في شبوة، تمكن القوات بمساندة مقاتلات التحالف من تحرير حيد بن سبعان ومرتفعات لعلا وضواحيها بالجبهة الغربية لعسيلان وتقدمت نحو أطراف مديرية بيحان، كما تقدمت من المحور الجنوبي ووصلت إلى مناطق " ديمة آل مطهر، والدار وخطام في بيحان، وسط انهيارات كبيرة في صفوف الميليشيات.

وذكرت المصادر، ان القوات سيطرت على منطقتي الجفرة والعجير، شرق منطقة آل سعدي، وبذلك يكون مفرق السعدي الاستراتيجي محررا بالكامل، ما يفتح الطرق نحو مأرب والبيضاء، خاصة وان مفرق حريب الرابط مع شبوة ومأرب بات تحت السيطرة الكاملة للقوات اليمنية.

وفي بيحان، انهارت مواقع الحوثيين على وقع أولى ضربات القوات وغارات مقاتلات التحالف، ما دفع عناصر الميليشيات للفرار نحو عقبة القنذع على تخوم البيضاء، ومكن سكان محليون من الدخول والسيطرة على مقر اللواء 19، ومعهد البيحاني بمدينة العليا في بيحان.

إلى ذلك، تمركزت وحدات من القوات المشاركة في تحرير شبوة، في وادي مرخة الممتد بين شبوة والبيضاء من جهة الصومعة، في إطار استعدادها للدخول الى المحافظة الواقعة وسط اليمن، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة ان تلك الوحدات تمكنت من تأمين اكثر من 35 كم من المناطق في مرخة السفلى لتأمين القوات المتقدمة في عسيلان وبيحان.

من جانبها، واصلت مقاتلات التحالف استهداف مواقع وآليات الحوثيين في مناطق متفرقة من بيحان وعقبة القنذع ومحيط عسيلان من جهة مأرب، لتأمين القوات المتقدمة في تلك المناطق، محققة إصابات مباشرة ومخلفة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين ودمرت عدد من آلياتها القتالية.

وفي مأرب، واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل بمساندة مقاتلات التحالف تقدمها في جبهات جنوب وغرب المحافظة، وحررت خلال الساعات الماضية مواقع عدة بمحيط منطقة العمود في المحور الرملي، بينها تباب ومساحات واسعة من الصحراء الرابطة بين البلق، ومعسكر ام ريش.

وفي جبهة الكسارة، في الجبهة الغربية، تمكنت من تحرير عدد من المواقع على حساب ميليشيات الحوثي التي انهارت خطوط دفاعها في المنطقة، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة تحرير منطقتي ملبودة وحمة الذئاب ومحيطهما بالكامل، وفتحت الطريق نحو المشجح ووادي هيلان بمديرية صرواح.

وذكرت المصادر أن القوات والقبائل بمساندة مقاتلات التحالف تواصل تقدمها في جبهات الكسارة، وان الميليشيات في حالة انهيار وتراجع نحو مركز مديرية صرواح، بعد تلقيها خسائر كبيرة في صفوف عناصرها.

وأكدت المصادر، اسقاط الدفاعات الجوية للجيش والقبائل مسيرة حوثية في الكسارة، فيما دمرت مقاتلات التحالف العربي منصة إطلاق صواريخ باليستية في صرواح، ودكت مواقع واحرقت آليات حوثية في مناطق متفرقة من جبهات مأرب.

وفي الجوف، حققت قوات الجيش اليمني والقبائل تقدمات جديدة في المحور الشمالي للمحافظة، على حساب ميليشيات الحوثي، وتمكنت من استعادة السيطرة على تباب ومواقع عدة في محيط "معسكر طيبة الاسم"، في جبهة الاجاشر على تخوم محافظة صعدة.

وفي صنعاء، كشفت مصادر مطلعة، عن قيام ميليشيات الحوثي بنقل عناصر وخبراء أجانب يعملون في مجال تركيب وإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، من مناطق باتت مكشوفة للتحالف العربي، إلى مناطق ريفية باتجاه عمران ومحافظة حجة والمحويت بمحيط العاصمة.

وكانت قيادات حوثية بارزة بينها زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي، ورئيس ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى للجماعة مهدي المشاط، اختفت عن المشهد اليمني خلال الأسابيع الماضية ولم يظهرا في أي فعالية، ما يرجح فرضية اصابتهم او مقتلهم في احدى غارات التحالف.

من جهة أخرى، أعلن التحالف العربي اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها الميليشيات تجاه المملكة العربية السعودية، مشيرا إلى انه سيتخذ إجراءات فورية لتحييد وتدمير التهديد لحماية المدنيين.

 

طباعة