القوات اليمنية تواصل تقدمها في شبوة

عناصر من الجيش اليمني في إحدى جبهات القتال ضد الميليشيات. (صورة أرشيفية)

تواصلت العمليات العسكرية والقتالية في شبوة بين القوات اليمنية المشاركة في تحرير المحافظة، وميليشيات الحوثي التي تلقت ضربات موجعة خلال الأيام القليلة الماضية أفقدتها السيطرة على مناطق استراتيجية وحاكمة في مديريتي عسيلان وبيحان.

وأكدت مصادر ميدانية، استكمال تحرير مناطق "هجر كحلان، وطوال السادة، وجوال سنيد، ولخيضر" بالكامل، وتقدمت نحو منطقة النقوب شمال بيحان، وسط انهيار الخطوط الدفاعية الحوثية وتكبد عناصر الميليشيات خسائر كبيرة من قبل القوات اليمنية ومقاتلات التحالف.

وخاضت القوات المشاركة في تحرير شبوة معارك عنيفة ضد الميليشيات الحوثية التي تكبدت خسائر فادحة، في صفوف عناصرها وآلياتها القتالية.

وكانت مقاتلات التحالف كثفت من غاراتها على مواقع الميليشيات الحوثية في محافظات عدة بينها "شبوة والبيضاء ومأرب والجوف وصعدة"، وأدى الاستهداف إلى تدمير مخزن أسلحة في كتاف صعدة، و4 آليات قتالية حوثية في خب والشعف بالجوف، ومخزن أسلحة وعدد من الآليات في صرواح والجوبة بمأرب، ومنصة إطلاق صواريخ ومخزن أسلحة في السوادية بالبيضاء.

وجاءت غارات التحالف عقب تصدي الدفاعات الجوية السعودية لخمس طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها الميليشيات تجاه الأراضي السعودية. وأشار التحالف إلى أن جميع الخيارات العملياتية مطروحة استجابة للتهديد وردع سلوك الميليشيات العدائي، وتحييد التهديد وحماية المدنيين.

وفي مأرب، تواصلت المعارك في الجبهات الجنوبية والغربية، وتمكنت خلالها قوات الجيش والقبائل بمساندة مقاتلات التحالف من إفشال وصد هجمات ومحاولات تسلل حوثية وتم تكبيد الميليشيات عشرات القتلى والجرحى.

وفي الجوف، دارت اشتباكات عنيفة بين قبائل بني نوف، وعناصر الحوثي في مدينة الحزم، على خلفية قيام الميليشيات باختطاف عدد من أبناء القبائل في الحزم ونقلهم إلى جهة مجهولة.

وفي الخوخة، جنوب الحديدة، توفي مدني يدعى عبدالرحمن محمد حسن، وأصيب آخر، جراء انفجار لغم من مخلفات الميليشيات الحوثية في أحد المزارع بمنطقة قطابا شمال المديرية.

طباعة