برلمان بريطاني يحذر من أثر الكمامات على الصحة العقلية للطلاب

قال عضو بارز في البرلمان البريطاني إنه يخشى من أن يؤدي ارتداء الكمامات في المدارس إلى الإضرار بالصحة العقلية للأطفال، وذلك في الوقت الذي أصرت فيه الحكومة البريطانية على أن الاجراء الاحترازي الإضافي سيساعد في الإبقاء على العملية التعليمية للتلاميذ.
 
ونقلت وكالة الأنباء البريطانية (بي ايه ميديا) عن روبرت هافون، رئيس لجنة شؤون التعليم بمجلس العموم قوله إنه يجب موازنة المخاطر التي يشكلها فيروس كورونا مع المخاطر على صحة الأطفال.

وأدلى بهذه التصريحات مع إعلان الحكومة عن إعادة فرض ارتداء طلبة المدارس الثانوية للكمامات في فصول إنجلترا بشكل مؤقت هذا الفصل الدراسي.
 
و قال ويس ستيرلينج، وزير الصحة في حكومة الظل البريطانية إنه يفضل أن يرتدي الطلبة الكمامات في الفصول على أن يبقوا بعيدا عن المدارس.
 
وقال ستيرلينج لشبكة سكاي نيوز «أعتقد أنه فيما يتعلق بالمدارس، إذا كان الخيار بين الكمامات في المدارس وبين غياب الأطفال عن المدارس بأعداد كبيرة، فبالطبع نحن نريد أن يظل الطلبة على تلقيهم للتعليم. يجب أن تكون هذه هي الأولوية».

طباعة