الصلاة على النبي تثير الجدل في موريتانيا ورئيس البرلمان يوضح

صورة

أثارت دعوة رئيس البرلمان الموريتاني أحد النواب للحد من الصلاة على النبي أثناء جلسة للبرلمان، جدلا واسعا في الشارع الموريتاني، و على وسائل التواصل الاجتماعي، ما دفع رئيس البرلمان إلى التغريد موضحا موقفه.

 وقعت الحادثة في جلسة للبرلمان اقيمت امس الاربعاء، وخلال مداخلة لأحد نواب المعارضة، قاطعة رئيس البرلمان الموريتاني الشيخ ولد بايه، للحد من الصلاة على النبي، ما خلق ضجة بعد تداول الامر على منصات التواصل الاجتماعي، وسارع رئيس البرلمان الموريتاني للدفاع عن موقفه عبر في «تغريدة» على حسابه الرسمي في «تويتر» قائلا : «أنبه إلى أنني تصرفت وفق ما يمليه علي الضمير كرئيس مؤتمن على الوقت شرعا وقانونا، فإن فهم منه منع الصلاة على الرسول عليه أفضلها وأزكاها فذلك ليس قصدي ولا يمكن أن يكون، وليس خبرا أنني ما افتتحت الجلسات إلا بالبسملة والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم».

وكان رئيس البرلمان قاطع النائب المعارض محمد بوي ولد الشيخ محمد فاضل أثناء مداخلته في جلسة مناقشة مشروع موازنة الدولة للعام 2022، وقال له:«ادعوك لعدم تكرار الصلاة على الرسول والاكتفاء بها مرة واحدة لأن فيها ضياعا للوقت».

 

طباعة