اليمن.. تدمير أسلحة حوثية بغارات للتحالف في 5 محافظات

دمرت مقاتلات التحالف العربي آليتين قتاليتين للحوثيين في منطقة سليم بمديرية عسيلان بمحافظة شبوة، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، وقصفت مقر اللواء 19 مشاة الواقع تحت سيطرة الميليشيات في منطقة العليا بمديرية بيحان شبوة، ودمرت عدد من الآليات القتالية الحوثية، وخلفت قتلى وجرحى في صفوف عناصرها.

كما استهدفت مقاتلات التحالف منصة إطلاق صواريخ حوثية في "عقبة مرخة"، والتي استخدمت في قصف مطار عتق الدولي في وقت سابق من مساء أمس، بصاروخين باليستين، دون حدوث أي إصابات في أوساط القوات التي تسلمت المطار.

مصادر في تلك القوات، أكدت ان لديها جميع الاحتياطات والاحترازات التي تجنبها وقوع أي خسائر جراء هجمات حوثية، مشيرة إلى ان الهجوم على مطار عتق لم يسفر عنه أي إصابات في أوساط القوات التي تمركزت فيه.

وكان الأهالي في شبوة رحبوا بشكل كبير بوصول طلائع من القوات المشاركة في العملية العسكرية المرتقبة لاستعادة المديريات الواقعة تحت سيطرة الميليشيات والتي تم تسليمها لهم من قبل سلطة المحافظة السابقة في سبتمبر الماضي.

من جانبها، واصلت ميليشيات الحوثي ارسال تعزيزاتها القتالية باتجاه شبوة، وقامت باستحداث مواقع بمناطق عكد الصفراء، والعلم، والسليم في الجهة الجنوبية الشرقية لمديرية عسيلان، كما أرسلت الميليشيات كمية كبيرة من الألغام لزراعها في مديريات بيحان الثلاث التي تسلمتها من قيادة الاخوان في سبتمبر الماضي، والتي تسعى القوات اليمنية لاستعادتها.

وتشهد شبوة حالة من الاستعدادات الواسعة بمشاركة قبائل المحافظة وعدد من الالوية القتالية اليمنية بالتنسيق مع التحالف العربي، لتنفيذ عملية عسكرية ضد الميليشيات الحوثية في مديريات عسيلان وبيحان وعين، وقطع طرد امدادها نحو جبهات جنوب مارب.

وفي جبهات مأرب الجنوبية والغربية، تواصلت المعارك العنيفة بين الجانبين، تم خلالها صد هجمات حوثية وافشال محاولات تسلل لعناصرهم في مناطق متفرقة من مديريتي الجوبة وصرواح.

وذكرت مصادر ميدانية، تكبيد الحوثيين خسائر كبيرة في جبهات محيط البلق الشرقي، ووادي ذنة جنوبا، فيما تم افشال محاولات تسلل لعناصرهم في جبهة الكسارة غربا، حيث تم القضاء على مجاميع حاولت التسلل نحو مواقع الجيش والقبائل في المنطقة.

وتمكنت الدفاعات الجوية للجيش والقبائل من اسقاط طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها الميليشيات تجاه جبهة الكسارة، فيما استهدفت المدفعية مواقع حوثية في مفرق هيلان ودمرت آليات قتالية وخلفت قتلى وجرحى حوثيين.

وكانت مقاتلات التحالف واصلت استهداف مواقع وآليات الحوثيين في محيط مأرب، خلال الساعات الماضية، تم فيها استهداف اجتماع لقيادات حوثية يضم خبراء أجانب في معسكر ام ريش بالجوبة سقط عدد منهم بين قتيل وجريح.

كما قصفت مقاتلات التحالف، منظومة دفاع جوي للميليشيات بمديرية حريب ودمرتها، واستهدفت رتلا قتاليا للحوثيين شرق البلق، واستهدفت تحركات حوثية في مناطق متفرقة مخلفة قتلى وجرحى في صفوف عناصر الحوثي.

وفي الجوف، دمرت مقاتلات التحالف آليات قتالية حوثية كانت ضمن تعزيزات في طريقها إلى مناطق التماس في مديرية خب والشعف.

من جهة أخرى، قتل أصيب 20 مدنيا بينهم أطفال ونساء جراء انفجار لغم من مخلفات الحوثيين في سيارة كانوا يستقلونها على الطريق العام الرابط بين الجوف ومأرب.

وفي العاصمة صنعاء، دمرت مقاتلات التحالف مخزن أسلحة للحوثيين في معسكر السواد جنوب العاصمة، بعد استهدافه بغارات جوية مركزة ودقيقة.

وكان التحالف العربي أكد أنه رصد نشاطًا عدائيًا لعناصر ميليشيات الحوثي في مدينة صنعاء، وطالبهم بوقف النشاط العدائي فورًا وإخلاء المعسكرات في صنعاء.

ولوح في بيان مساء أمس، بشن عمليات قصف مكثفة وفق القانون الدولي الإنساني في حال عدم الانصياع.

في الاثناء واصلت الميليشيات، نقل الأسلحة إلى مناطق مدنية في العاصمة وفقا لشهود عيان، مؤكدة انه تم مشاهدة الحوثيين وهم ينقلون أسلحة فوق عربات مدنية إلى مناطق سكنية في الجراف شمال العاصمة، وباتجاه منطقة الروضة وبني حشيش، وتبة التلفزيون وهي مناطق تمركزهم في الرئيسي في صنعاء.

وأشارت إلى انه تم تخزين تلك الأسلحة في مخازن تحت الأرض تم انشاؤها مؤخرا وتقع تحت مبان قيد الانشاء، وان عملية النقل التي تمت من ألوية الصواريخ في عطان والنهدين والسواد، تم تحت إشراف قيادات حوثية من الصف الأول، وخبراء أجانب، يتنقلون فوق عربات الإسعاف خوفا من استهدافهم.

وكانت الميليشيات قيدت تحركات قياداتها في العاصمة صنعاء ومناطق محيطة بالمدينة، بينهم مهدي المشاط رئيس ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى، خشية أن يلقى مصير سلفه صالح الصماد.

وفي تعز، دكت مقاتلات التحالف موقعين للحوثيين في مديرية مقبنة غرب المحافظة، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، وتدمير عدد من الآليات القتالية كانت في الموقعين المستهدفين.

وفي البيضاء، شنت القوات المشتركة والجنوبية هجوما مباغتا على موقعا للحوثيين في جبهة ثرة في مديرية مكيراس، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة ان القصف كان مركزا ودقيقا واستهدف أعلى عقبة ثرة حيث تتمركز أسلحة نوعية للحوثيين ما أدى لتدمير عددا منها.

طباعة