بايدن: المستشفيات ستعاني إجهاداً بسبب كورونا.. ولا داعي للذعر

قال الرئيس الأميركي جو بايدن إن بعض المستشفيات الأميركية يمكن أن تشهد "إجهاداً" بسبب كثرة المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، لكنه أكد أن البلاد مستعدة بشكل جيد لمواجهة ارتفاع عدد الحالات، داعياً مواطنيه إلى عدم الذعر.

وفي اجتماع افتراضي استضافه البيت الأبيض مع العديد من حكام الولايات وكبار مستشاري الصحة، شدد بايدن على أن الانتشار السريع للمتحورة أوميكرون لن يكون له نفس تأثير موجات كوفيد السابقة، وأضاف: "أوميكرون مصدر قلق لكن لا ينبغي أن تكون مصدر ذعر".

وتابع: "نظرا لإعطاء العديد من اللقاحات والمعززات، فإننا لا نشهد ارتفاعا في حالات الاستشفاء كما كانت في السابق... الأميركيون أحرزوا تقدما. الوضع أفضل".

واستكمل: "مع ارتفاع عدد الإصابات، لا يزال لدينا عشرات الملايين من الأشخاص غير المحصنين ونشهد ارتفاع عدد حالات الاستشفاء"، مشيرا إلى أن "مستشفيات في بعض المناطق ستشهد إجهادا على صعيد المعدات والموظفين". كما أقر أنه رغم توفير عدد كبير من الفحوص، إلا أنها لا تزال غير كافية.

وقال: "رؤية مدى صعوبة إجراء بعض الأشخاص للفحص في نهاية هذا الأسبوع يظهر أن لدينا المزيد من العمل الذي يتعين علينا القيام به".

وأكد بايدن أنه إضافة إلى زيادة عدد مواقع الاختبار المجانية، تضغط الإدارة لتوفير المزيد من الفحوص المنزلية. وأضاف في هذا الصدد: "لم يكن هناك أي شيء عندما تولينا المسؤولية. لا شيء. الآن لدينا ثماني (علامات تجارية) في السوق".

وسجلت الولايات المتحدة عدد وفيات جراء الوباء أعلى من أي دولة أخرى، تجاوز 816 ألف حالة وفاة و52 مليون إصابة.

 

طباعة