معارك عنيفة بين الجيش اليمني والميليشيات الحوثية في مأرب

أحد عناصر الجيش اليمني في مأرب. (صورة أرشيفية)

شهدت جبهات المحورين الجنوبي والغربي في محافظة مأرب اليمنية، معارك عنيفة بين الجيش اليمني والميليشيات الحوثية، تركزت في مواقع صحراوية بين البلق والعمود في المحور الرملي الجنوبي، تم فيها كسر وإفشال هجمات ومحاولات تسلل لعناصر حوثية، من قبل الجيش والقبائل مسنودين بمقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية.

وذكرت مصادر ميدانية أن الميليشيات تكبدت عشرات القتلى والجرحى في محاولتها الأخيرة للتقدم نحو جبل البلق الشرقي، حيث تم التصدي لهجماتها وتكبيدها خسائر كبيرة، مشيرة إلى أن المعارك تواصلت في جبهات "الاعيرف ووادي ذنه، وروضة جهم.

وفي المحور الغربي، اشتدت وتيرة المعارك في عدة مواقع بجبهتي الكسارة والمشجح في مديرية صرواح، تم فيها تنفيذ كمائن محكمة لمجاميع حوثية، ما أوقع أعداد كبيرة من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات، فضلاً عن أسر آخرين، فيما واصلت مقاتلات التحالف تنفيذ عمليات جوية مساندة في جبهات مأرب، محققة إصابات مباشرة ودقيقة في مواقع وآليات حوثية.

وفي الجوف، تواصلت المعارك في مواقع متفرقة من مديرية خب والشعف كبرى مديريات المحافظة، تركزت أعنفها في محيط معسكر الخنجر، ومنطقة اليتمة في المحور الشمالي. ودفعت الميليشيات بتعزيزات جديدة إلى مناطق التماس وتمكنت مقاتلات التحالف من استهدافها ودمرت عددا منها وخلفت قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

وبدأت وحدات قتالية من القوات اليمنية، التمركز في محافظة شبوة استعدادا لبدء عملية عسكرية كبرى تجاه مواقع ميليشيات الحوثي في مديريات "عسيلان وعين وبيحان". وذكرت مصادر ميدانية أن عملية عسكرية كبرى مشتركة ستطلقها القوات الحكومية والمقاومة بمساندة مقاتلات التحالف، تهدف إلى تحرير بيحان وقطع طرق إمداد الحوثيين القادمة من شبوة والبيضاء تجاه جبهات جنوب مأرب.

وفي غرب تعز، تواصلت المعارك بين القوات المشتركة من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في مديرية مقبنة، التي تقدمت فيها المشتركة نحو مناطق استراتيجية وحاكمة خلال اليومين الماضيين، وأكدت مصادر ميدانية السيطرة على منطقة الزنابيل في جبهة الطوير بالكدحة جنوب غرب المديرية.

وفي صنعاء، دكت مقاتلات التحالف مخازن أسلحة تضم أسلحة نوعية للحوثيين في مقر معسكر الدفاع الجوي، وكلية الطيران، في منطقة عصر غرب العاصمة، وأكد التحالف أنه اتخذ إجراءات وقائية لتجنيب المدنيين والأعيان المدنية الأضرار الجانبية.

وواصلت مقاتلات التحالف شل قدرات الحوثيين القتالية، من خلال استهداف مواقع ومخازن وآليات تابعة للحوثيين في كل من مديرية صالة شرق محافظة تعز، وتدمير آليات وأسلحة للحوثيين في محيط مديرية حيس جنوب الحديدة، كانت تهدد حياة المدنيين، وتقع خارج نطاق اتفاق السويد، ودمرت أسلحة حوثية وآليات قتالية ثقيلة في مديرية خب والشعف في الجوف، كما شنت 28 غارة على مواقع وأهداف وآليات حوثية في محيط مأرب.

طباعة