جامعة هونغ كونغ تُزيل نصباً تذكارياً لضحايا تيانانمين

صورة

أفادت تقارير إخبارية بأن تمثالاً لإحياء ذكرى ضحايا مذبحة ساحة تيانانمين، التي وقعت عام 1989، قد أزيل من حرم جامعة هونغ كونغ.

وأوضحت التقارير أنه جرى مساء أول من أمس تفكيك التمثال، الذي يحمل اسم «عمود العار»، ويبلغ ارتفاعه ثمانية أمتار، ونقله بعيداً.

وأرجعت الجامعة، في بيان نقلته إذاعة محلية، إزالة التمثال، وهو للفنان الدنماركي ينس جالشيوت، إلى «المخاطر القانونية». وقالت إن ثمة مخاوف بشأن التهديدات الأمنية التي يشكلها «التمثال الهش».

وقد أثارت إزالته انتقادات قوية من أعضاء الحركة المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ، ومن الفنان صانع التمثال.

وقال جالشيوت: «لقد فعلنا كل ما في وسعنا لإخبار جامعة هونغ كونغ بأننا نرغب بشدة في استعادة التمثال، ونقله إلى الدنمارك».

وأشار إلى أنه يعتبر العمل ملكاً له، وأنه كان معاراً فقط لجماعة «تحالف هونغ كونغ لدعم الحركات الديمقراطية الوطنية في الصين».

تجدر الإشارة إلى أنه تم حل الجماعة بضغط من قانون الأمن القومي المثير للجدل في هونغ كونغ، الذي أقرته الحكومة الصينية قبل عام ونصف العام.

طباعة