اليمن.. مصرع 2000 حوثي بينهم قيادات ميدانية بارزة خلال 5 أيام

أكدت مصادر ميدانية في محافظة مأرب، مصرع 2000 حوثي بينهم قيادات ميدانية بارزة، فيما تمكن قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودين بمقاتلات التحالف العربي من استعادة السيطرة على المناطق الواقعة بين جبل البلق الشرقي، ومنطقة الأعيرف، في الجبهة الجنوبية، ما دفع الميليشيات لقصف مدينة مأرب بصواريخ باليستية.

وأفادت المصادر، بأن قوات الجيش والقبائل استعادت السيطرة أيضا على منطقة "النجعة السفلى" بالكامل، بعد معارك مع ميليشيات الحوثي التي تلقت ضربات موجعة من قبل مقاتلات التحالف العربي خلال الساعات الماضية في تلك المناطق وأجبرتها على الفرار نحو مناطق داخل مديرية الجوبة، بعد تكبيدها خسائر كبيرة.

وكانت قوات الجيش تلقت تعزيزات عسكرية نوعية من محور آزال خلال اليومين الماضيين هي الثالثة التي تصل مأرب، ما شكل فرقا في مسرح العمليات القتالية الجنوبية والغربية.

وذكرت، بان القوات والقبائل وبغطاء جوي من مقاتلات التحالف، توغلت في مناطق عدة بين النجعة والعمود، وصولا إلى "قرن لضاة"، وهي مناطق صحراوية مفتوحة، غنمة خلالها كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، مشيرة إلى استعادة السيطرة على مناطق وأجزاء واسعة من جبل العمود، ومناطق جنوب الطريق الرابط بين مدينة مأرب ومديرية الجوبة.

وكانت مصادر ميدانية، أكدت سيطرت القوات الحكومية والقبائل على تبة الارسال "الاريلات"، ومنطقتي "الشعب الأسود، ولجمة"، حيث تم تأمين المناطق الواقعة بين جبل البديع، ومنطقة "لضاة" في صحراء الاعيرف بالكامل.

كما قامت بتنفيذ عملية استدراج لمجاميع حوثية غرب وادي نخلا وقضت عليهم بالكامل، فيما دمرت مدفعية الجيش مخزن أسلحة حوثي شرق معسكر أم ريش، في حين دمرت مقاتلات التحالف 12 آلية في الخطوط الخلفية للحوثيين جنوب مأرب.

وواصلت مقاتلات التحالف شن غاراتها المساندة على طول امتداد الجبهات الجنوبية لمحافظة مأرب، حيث استهدفت بأكثر من 34 غارة، مواقع وآليات قتالية حوثية في المناطق الصحراوية بالجبهة الجنوبية للمدينة، وأخرى في الجبهة الغربية بينها "الكسارة والمشجح"، خلفت قتلى وجرحى ودمرت آليات حوثية عدة.

وكانت مصادر ميدانية في مأرب، أكدت مصرع أكثر من 2000 حوثي بينهم قيادات ميدانية بارزة خلال الأيام الخمس الماضية في غارات التحالف ومعارك جنوب مأرب.

وفي صنعاء، نفذت مقاتلات التحالف العربي عملية جوية، ضد مواقع وأهداف وورش ومخازن صواريخ وطائرات ميسرة وأسلحة مشروعة، تابعة للميليشيات الحوثية، في مناطق متفرقة من العاصمة.

وأعلن التحالف، أن العملية جاءت استجابة فورية للتهديد، وكانت دقيقة على أهداف عسكرية مشروعة في صنعاء، حيث تم تدمير 7 مخازن للطائرات المسيرة والأسلحة.

وكان التحالف اعترض ودمر طائرة مسيرة مفخخة، أطلقتها الميليشيات، وحاولت استهداف مطار أبها الدولي، وأخرى كانت تحاول استهداف منطقة جازان بجنوب المملكة العربية السعودية.

وذكرت مصادر محلية في صنعاء، بأن الغارات التي تم تنفيذها في منتصف الليلة الماضية، كانت شديدة الانفجارات، وأكثر دقة حيث تم استهداف معسكر الامن المركزي في محيط دار الرئاسة، ما خلف انفجارات ضخمة في أحد مخازن الأسلحة التي تضم صواريخ باليستية ومسيرات وذخائر متنوعة.

كما استهدفت ثلاث آليات تحمل صواريخ ومسرات وذخائر اثناء نقلها من ألوية الصواريخ في عطان ما أدى لتدميرها، فضلاً عن استهداف مخزن أسلحة واجتماع لقيادات حوثية في كلية الشرطة ما خلف قتلى في صفوف القيادات، حيث شوهدت سيارات الإسعاف وعربات حوثية تهرع إلى المنطقة.

وفي صنعاء ايضا، شيعت الميليشيات الحوثية 94 من عناصرها بينهم 35 قيادياً يحملون رتبا عسكرية مزورة، لقوا مصرعهم في جبهات جنوب مأرب، وتم نقل جثثهم إلى العاصمة خلال الأيام القليلة الماضية.

في الاثناء، أفادت مصادر مطلعة بمصرع القيادي الحوثي وقائد ما يسمى بالأمن الوقائي "الاستخبارات" الحوثية، المدعو ساجد الضحياني، في غارة للتحالف على العاصمة صنعاء.

 

طباعة