اليمن.. هزيمة وخسائر كبيرة للميليشيات في مسرح العمليات بمأرب

أكدت مصادر ميدانية في محافظة مأرب، تكبد ميليشيات الحوثي هزيمة خسائر كبيرة في جبهات مأرب الرملية والجبلية نتيجة الضربات الجوية لمقاتلات التحالف العربي، ومدفعية الجيش اليمني والقبائل.

وأفادت المصادر، بان الميليشيات تلقت ضربات موجعة من مقاتلات التحالف العربي، في جبهات الجوبة، حيث تم افشال محاولة اختراق نفذتها ميليشيات الحوثي في جبهة البلق، وعلى امتداد المحور الرملي، وصولا الى وادي ذنة ومنطقة العمود.

واحتدمت المعارك العنيفة بين الجانبين، على امتداد مسرح العمليات جنوبي مأرب، تمت خلالها التصدي لهجمات الحوثيين في جبهة البلق الشرقي وامتداداتها وكبّدت الميليشيات خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

من جانبها، استهدفت مقاتلات التحالف، مواقع وتعزيزات حوثية أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات وتدمير عدد من الآليات القتالية، بعد ساعات من اعلان التحالف عن تنفيذ 40 استهداف على مواقع وآليات حوثية في مأرب والجوف تم خلالها تدمير 29 آلية ومصرع 250 حوثيا.

وفي الجوف، دكت مقاتلات التحالف مواقع حوثية، في مديرية خب والشعف كبرى مديريات المحافظة، بشنها أكثر من 11 غارة طالت هدفا حوثيا استراتيجيا في مدينة الحزم عاصمة المحافظة، وأخرى في محيط معسكر الخنجر.

وفي صنعاء، واصلت مقاتلات التحالف استهداف مواقع حوثية تضم ورش ومعامل تصنيع وتفخيخ المسيرات وتركيب الصواريخ الباليستية، اهما في مطار صنعاء ومحيطه، ما أدى لتدمير مخزن ومعمل يضم ورش تفخيخ وتركيب للمسيرات، كما استهدفت منصة إطلاق صواريخ في قاعدة الديلمي الجوية بمحيط المطار، كما استهدفت مخازن أسلحة في معسكر النهدين في جنوب العاصمة.

على ذات الصعيد، أفادت مصادر مطلعة بمصرع العديد من القيادات الحوثية من الصف الأولى إلى جانب 8 من الخبراء الأجانب في مجال الصواريخ والمسيرات، في غارات التحالف الأخيرة على مطار صنعاء.

وذكرت المصادر، ان الضربات التي وجهت للحوثيين خلال الأيام القليلة الماضية كانت "دقيقة" واستهدفت مراكز ثقل وغرف عمليات مهمة جدًا تضم الأسلحة الاستراتيجية التي كانت الميليشيات تهدد بها التحالف والشرعية.

وأشارت إلى ان الغارات دفعت العديد من القيادات الحوثية، إلى الانشقاق، او الاختفاء من العاصمة، بعد قيام الميليشيات بتنفيذ حملات اختطاف واسعة للقيادات على خلفية اتهامها بالخيانة وتسريب معلومات سرية للتحالف.

من جهة أخرى، أعلن التحالف العربي اعتراض وتدمير طائرة مسيرة حوثية بالأجواء اليمنية، أطلقت نحو المملكة، ما دفع التحالف لتنفيذ استجابة للتهديد وسيتم قصف مصادر التهديد، مؤكدا انه لن يتم التهاون مع السلوك العدائي للحوثيين مطلقا.

وفي تعز، أكدت مصادر في القوات المشتركة بالساحل الغربي، انه تم تنفيذ عملية استهداف واسعة لمواقع وأهداف حوثية في مديرية مقبنة، أدت لمصرع واصابة العديد من الحوثيين بينهم قيادي ميداني.

وأفادت المصادر، بمصرع 22 حوثيا بينهم قيادي ميداني يدعيى عبد السلام يحيى المتوكل، بغارات للتحالف وقصف للقوات المشتركة استهدفت مواقع للحوثيين في عزلة أخداد أعلى، وأخداد أسفل، براس جبل "عك" الاستراتيجي في مديرية مقبنة، كما تم تدمير أربع آليات قتالية.

من جهة أخرى، أجبرت الميليشيات الحوثي عدد من الأسر على النزوح من قراهم في عزلة اخدود أعلى، وتمركزت في منازلهم التي حولتها الى مقرات لعناصرها المسلحة.

وفي الحديدة، اكدت مصادر في القوات المشتركة قصف أهداف حوثية في مديرية جبل راس جنوب شرق الحديدة، ما خلف العديد من القتلى حيث وصفت عملية القصف بالشرسة والنوعية.

وأشارت المصادر، إلى أن القوات المشتركة بإسناد من مقاتلات التحالف العربي الجوية، كبدت الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، خلال المواجهات العنيفة التي خاضتها في جبهتي سقم وجبل راس.

في الاثناء، نفذ المركز السعودي لنزع الألغام في اليمن "مسام"، عملية نزع لـ 40 لغماً مضاداً للدبابات في قرية المقانع بمديرية حيس حيث تم تطهير المنازل والقرى والطرقات في المنطقة.

وفي صعدة، تمكنت الدفاعات الجوية للقوات اليمنية من إسقاط طائرة مسيّرة تابعة لميليشيات الحوثي أثناء تحليقها فوق مواقعهم في محور البقع.

 

طباعة