خلال مهمة إنقاذ لقارب غارق أودى في مدغشقر

وزير داخلية يسبح 12 ساعة في البحر وينجو بأعجوبة بعد تحطم طائرته.. «فيديو»

نجا وزير في إحدى الدول الأفريقية بأعجوبة من الموت غرقا، بعد أن تحطمت مروحيته خلال مهمة إنقاذ لقارب غارق أودى بحياة 64 شخصا على الأقل.

وقال موقع «BBC»، إن وزير الداخلية في مدغشقر سيرج جيلي، سبح لمدة 12 ساعة بعد تحطم طائرته في البحر حتى وصل إلى الشاطئ.

وأوضح الموقع أن الوزير ومعه فريق أمنى كانوا على متن الطائرة في مهمة استكشاف منطقة في الجزء الشمالي الشرقي من البلاد غرق فيها قارب ركاب.

وأشار الموقع إلى نجاة مسؤولين أمنيين أخرين كانا على متن نفس المروحية مع الوزير.
وأضاف أن الوزير جيلي استخدم أحد مقاعد الطائرة كأداة ليعوم عليها.

وفي مقطع فيديو نشرته وزارة الدفاع في مدغشقر على حسابها بتويتر، بدا جيلي البالغ من العمر 57 عاما منهكا وهو مستلق على كرسي.

وقال جيلي «وقت موتي لم يحن بعد»، وأضاف أنه يشعر بالبرد لكنه غير مصاب. وأضاف أنه سبح من «7:30 ليل الاثنين، حتى 7:30 صباح الثلاثاء» حتى وصل إلى بلدة ماهامبو الساحلية.

وحسب «رويترز»، أعلنت السلطات في مدغشقر اليوم الأربعاء، أن 64 شخصا على الأقل لقوا حتفهم في حادث غرق سفينة قبالة الساحل الشمالي الشرقي للبلاد الاثنين الماضي، وإن العمليات مستمرة للبحث عن 24 راكبا ما زالوا في عداد المفقودين، في حين تم إنقاذ 50 راكبا.

وكان القارب يحمل على متنه نحو 130 راكبا بشكل غير قانوني، ويعتقد أن سبب غرق القارب هو حدوث ثقب فيه.

طباعة