«أوميكرون» بات يمثل 73% من إصابات «كورونا» في أمريكا

أصبحت أوميكرون المتحوّرة المهيمنة في الولايات المتحدة، إذ إنّها تُمثّل 73,2% من الإصابات الجديدة بكوفيد-19 خلال الأسبوع المنتهي في 18 ديسمبر، وفق ما أظهرت بيانات السلطات الصحّية الأميركيّة.

 وتغلّبت المتحوّرة أوميكرون السريعة الانتشار، على المتحوّرة دلتا في غضون أسابيع، وباتت تُمثّل ما يصل إلى 96,3% من الحالات الجديدة في ثلاث ولايات في شمال غرب الولايات المتحدة (أوريغون وواشنطن وايداهو)، حسب مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها.

وفي مجموعة أخرى من الولايات الجنوبيّة الشرقيّة، بما في ذلك فلوريدا وألاباما وجورجيا، تُمثّل أوميكرون 95,2% من الإصابات الجديدة، وهي نسبة مماثلة في أجزاء أخرى من البلاد.

رصِدت أوميكرون في جنوب إفريقيا في نوفمبر، وأثارت قلقا دفع إلى تشديد القيود الصحية في كل أنحاء العالم.

وعشيّة خطاب منتظر للرئيس الأميركي جو بايدن بشأن الطريقة التي تعتزم إدارته اعتمادها للاستجابة للموجة الوبائية الجديدة، قالت المتحدّثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إنّ الولايات المتحدة لا تعتزم حاليا فرض «إغلاق».

وحذر العالم الأميركي البارز أنتوني فاوتشي، مستشار البيت الأبيض للأزمة الصحية، من أن المتحورة أوميكرون من فيروس كورونا «تنتشر» في كل أنحاء العالم، معبرا عن قلقه حيال عدد الأميركيين الذين لم يتلقوا التطعيم حتى الآن.

وقال فاوتشي إن «هذا الفيروس غير عادي»، في إشارة إلى سرعة انتشار أوميكرون، مضيفا «سنواجه أسابيع أو أشهرا صعبة مع دخولنا في عمق فصل الشتاء».

 

 

 

طباعة