اليمن.. استعادة 7 مواقع استراتيجية جنوب مأرب

واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودين بمقاتلات التحالف العربي، تقدمها في جبهات جنوب مأرب، على حساب ميليشيات الحوثي التي تلقت ضربات موجعة خلال الساعات القليلة الماضية، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة تحرير 7 مواقع استراتيجية في المحور الشرقي لسلسلة جبال البلق.

وذكرت المصادر، ان المواجهات مازالت مستمرة بين الجانبين في محيط البلق، وان القوات الحكومية والقبائل، واصلت التقدم في اللجمة والاعيرف، والمناطق الصحراوية تحت غطاء جوي من مقاتلات التحالف التي قصفت بسلسلة من الغارات مواقع وأهداف وآليات حوثية في المناطق الممتدة بين البلق والعمود.

وأوضحت المصادر أن الميليشيات تكبدت خسائر كبيرة في صفوف عناصرها وآلياتها القتالية، وان القيادي الحوثي الذي قاد المواجهات الأخيرة في جبهة "لضاة" خالد المراني "أبو إيران" لقي مصرعه مع عشرات العناصر شرقي جبل البلق جنوب مأرب، فيما تم غنيمة آليتين قتاليتين وكمية من الذخائر والعتاد القتالي.

وكانت قوات الجيش والقبائل، نفذت هجمات عكسية واسعة على مواقع ميليشيات الحوثي، إلى جانب تنفيذ كمائن وعمليات التفاف في الجبهات الجنوبية تمكنت خلالها من استعادة 7 مواقع ومساحات واسعة على مستوى امتداد مسارح العمليات الجنوبية.

وأسفرت المواجهات والقصف عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر المليشيا الإرهابية، علاوة على تدمير 10 آليات بينها 3 مدرعات ومصرع جميع من كانوا على متنها، فيما تم استسلام كتيبة كاملة، فضلا عن فرار العشرات من الحوثيين.

وذكرت مصادر مقربة من الحوثيين، ان جبهات مارب تشهد حالات فرار واسعة للمقاتلين الحوثيين، حيث تم تسجيل فرار 70 عنصرا من جبهة علفاء بالجوبة وحدها، فيما تم تسجيل حالات فرار من جبهات البلق والمناطق الواقعة إلى الجنوب منه.

وفي الجوف، تواصلت المواجهات في جبهات اليتمة والخنجر، بمديرية خب والشعف، وصولا إلى جبهات سلبة في مديرية برط العنان، حيث تكبدت الميليشيات خسائر كبيرة بينها مصرع قائد جبهة اليتمة وقائد قوات التدخل السريع الحوثية العميد أبو بدر الزرعة.

واكدت مصادر ميدانية، استعادة السيطرة الكاملة على منطقة اليتمة بمديرية خب والشعف شمال محافظة الجوف، بعد معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي، وتمكنت من تأمين مناطق صحراء اليتمة، وشيفا، وجبل السليلة.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات على تعزيزات ومواقع حوثية في خب والشعف، وفي مزارع الزنداني، تم فيها تدمير منصة إطلاق صواريخ باليستية.

وفي صنعاء، أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، تدمير مخازن للطائرات المسيرة والأسلحة، ومواقع لنشاط الطائرات المسيرة ومخازن للأسلحة، ومخازن للطائرات المسيرة ومخازن أسلحة.

وأشار التحالف إلى انه تم اتخاذ إجراءات وقائية لتجنيب المدنيين والأعيان المدنية الأضرار الجانبية، ودعا المدنيين إلى تجنب التواجد في محيط المناطق المستهدفة.

وكان التحالف أعلن فجر اليوم اعتراض وتدمير طائرة مسيرة حاولت استهداف المدنيين بمطار الملك عبدالله بجازان، لافتا إلى ان الطائرة المسيرة انطلقت من مطار صنعاء الدولي لاستهداف المدنيين، ويضعون التحالف أمام خيارات عملياتية مشروعة قانونا.

وأكدت مصادر محلية وشهود عيان في العاصمة صنعاء، وقوع انفجارات ضخمة في مناطق تضم مخازن أسلحة تابعة للميليشيات في منطقة حزيز جنوب العاصمة، وهناجر تضم ورش هندسة عسكرية ومخازن أسلحة في التلال الواقعة خلف المستشفى السعودي الألماني والمدينة الخضراء، بمحيط شارع الستين الشمالي.

واستهدفت مقاتلات التحالف بخمس غارات هناجر الدائرة الهندسية للجيش اليمني السابق في منطقة سعوان، شمال شرق العاصمة، ومدرسة الحرس، والأكاديمية العسكرية في شارع المطار شمال العاصمة.

كما قصفت مقاتلات التحالف موقعا حوثية في منطقة البقع بمديرية كتاف في صعدة، ودمرت منصة إطلاق صواريخ باليستية في احدى المزارع بمحيط مديرية حرض بحجة.

وفي الحديدة، أفادت مصادر ميدانية بتمكن القوات المشتركة من اسقاط طائرة مسيرة حوثية في احد المواقع بمديرية الجراحي جنوب الحديدة، فيما دمرت مقاتلات التحالف مخزن أسلحة شرق مديرية حيس.

وفي تعز، توفيت طفلة تدعى سبأ شايف، وأصيب خمسة آخرين من المدنيين بينهم امرأتان جراء قصف حوثي بمسيرة استهدفت سيارتهم بمديرية مقبنة.

طباعة