السودان.. تظاهرات حاشدة تحاصر محيط قصر الرئاسة بالخرطوم

صورة

انطلق عشرات الآلاف من السودانيين بمظاهرات حاشدة اليوم الأحد، رفضاً للاتفاق السياسي الموقع بين قائد الجيش ورئيس مجلس السيادة الانتقالي عبدالفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك، وضد الإجراءات الاستثنائية التي صدرت في 25 أكتوبر الماضي، حيث وصلت الحشود  إلى القصر الرئاسي في العاصمة الخرطوم ، مما دفع قوات الأمن إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت.

ويأتي هذا الاحتجاج تزامنا مع إحياء الذكري السنوية الثالثة للاحتجاجات التي أطلقت انتفاضة شعبية أدت إلى الإطاحة بالرئيس عمر البشير.

وتجمع المحتجون في البداية على مسافة أقل من كيلومتر من القصر مرددين الهتافات ثم ركضوا إلى الشوارع الجانبية لحماية أنفسهم من الغاز المسيل للدموع.

وقال شهود إن المحتجين انطلقوا بعد ذلك إلى القصر الرئاسي بينما يواجهون إطلاق الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت التي فشلت في ردهم، وإنهم وصلوا إلى أبواب القصر للمرة الأولى.

وقال شهود من رويترز إنه على الرغم من إغلاق قوات الأمن للجسور فوق نهر النيل التي تؤدي إلى العاصمة، تمكن المحتجون من عبور جسر يربط مدينة أم درمان بوسط الخرطوم لكنهم واجهوا الغاز المسيل للدموع.

كما رأى شهود من رويترز المحتجين يعبرون جسرا من الخرطوم بحري شمالي الخرطوم إلى العاصمة.

بدورها، دعت لجان المقاومة بالأحياء السكنية وتجمع المهنيين السودانيين، ومعهما تحالف الحرية والتغيير، المحتجين إلى التوجه نحو القصر الرئاسي للمطالبة بتنحي الجيش من السلطة وتسليمها إلى المدنيين.

طباعة