"التحالف" يدمر مخزن أسلحة لميليشيات الحوثي في تعز

الجيش اليمني يستعيد مواقع في جبهات الجوف ومأرب

أكدت مصادر ميدانية في محافظة الجوف اليمنية، تمكن قوات الجيش والقبائل مسنودين بمقاتلات التحالف العربي، من صد هجوم واسع لميليشيات الحوثي تجاه منطقة اليتمة بمديرية خب والشعف، المحاذية مباشرة لمحافظة صعدة من جهة البقع، وكبدتها خسائر كبيرة.

وذكرت المصادر، انه تم استعادة السيطرة على سلسلتين جبليتين إستراتيجيتين هما قشعان وحبش، المطلتين مباشرة على منطقة اليتمة بالكامل، والتي كانت الميليشيات تسللت إليها، إلا أن ألوية حرس الحدود اليمنية نفذت عملية هجومية واسعة على الحوثيين واستعادة تلك المناطق لأهميتها الاستراتيجية وقربها من الحدود السعودية – اليمنية.

ووفقا للمصادر، فان العملية الهجومية للقوات الحكومية والقبائل تمكنت من استعادة مقر قيادة اللواء 48 ، بعد ساعات من سيطرة الميليشيات عليه، كما قامت بتأمين مخيم للنازحين في أطراف اليتمة كانت الميليشيات تحاول اقتحامه.

وتزامنت معارك اليتمة مع استمرار المعارك بين الجانبين في جبهة سلبة والقعيف في مديرية برط العنان شمال محافظة الجوف، تم فيها استعادة موقعي "قرن شامان والحجرة"، فيما توسعت المواجهات بين الجانبين إلى جبهة معسكر الخنجر، حيث تم تكبيد الحوثيين خسائر كبيرة، بعد تدخل مقاتلات التحالف بشن سلسلة من الغارات المساندة على مواقع وآليات حوثية في مواقع متفرقة من خب والشعف ومدينة الحزم عاصمة المحافظة.

وفي مأرب، استكملت قوات الجيش والقبائل بمساندة مقاتلات التحالف، تطهير المناطق الواقعة شرق سلسلة جبال البلق الشرقي، في المحور الرملي، حيث كبدت الميليشيات خسائر كبيرة، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة تحرير موقعين في المنطقة، واستعادة كمية كبيرة من الأسلحة، بينها 12 قناصة و2 معدلات وكمية كبيرة من الذخائر المتنوعة.

وأشارت المصادر إلى استمرار المعارك بين الجانبين في جبهات وادي ذنة، ومنطقة الرملة جنوبي مأرب، ما اسفر عن سقوط العديد من القتلى والجرحى من الجانبين، فيما استهدفت مقاتلات التحالف بسلسلة من الغارات المركزة والمكثفة مواقع وآليات حوثية في مناطق متفرقة من جنوب وغرب مأرب.

وفي وقت سابق من مساء أمس اعلن التحالف تنفيذ 19 عملية استهداف ضد الميليشيات في مأرب والجوف، مخلفة 350 قتيلا حوثيا وتدمير 24 آلية قتالية، فيما أكدت مصادر ميدانية مصرع القيادي الحوثي العميد خالد عبدالله الرضي، المكنى "أبو حرب" قائد قطاع البلق في صفوف الحوثيين، في غارات التحالف الأخيرة.

في الأثناء، واصلت الميليشيات إرسال التعزيزات القتالية إلى جبهات مأرب، حيث وصلت فجر اليوم تعزيز إلى جبهة الجوبة، ومحيط المناطق الواقعة شرق البلق بهدف استعادة المواقع التي خسرتها خلال الساعات الماضية، إلا أن مصادر ميدانية في الجيش اليمني تؤكد رصد تلك التعزيزات وجميع تحركات الحوثيين، وانه يتم التعامل معها أولا باولا من قبل مدفعية الجيش ومقاتلات التحالف.

من جانبها ، أعلنت قبائل عبيدة في مأرب، استمرار مساندة الجيش في الدفاع عن أراضيهم في مأرب، مؤكدة أنها لن تفرق بشبر واحد من أراضيها لصالح الميليشيات، مهما كانت التضحيات، مؤكدة انه سيتم أهداف دم كل من يتعاون مع الحوثيين من قبائل عبيدة.

وفي الحديدة، كبدت القوات المشتركة، ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة في عمليات نوعية في مديرية الجراحي، حيث تم السيطرة على مركز عمليات الحوثيين في المديرية بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف التي استهدفت آليات حوثية كانت في المنطقة، وكبدت الحوثيين خسائر كبيرة.

من جهة أخرى، نفى قائد ألوية العمالقة العميد أبو زرعة المحرمي، الأخبار والشائعات المتداولة عن انسحاب ألوية العمالقة من جبهات الساحل الغربي، مشيرا إلى أن قوات العمالقة مرابطة في جبهة الساحل الغربي مع القوات اليمنية المشتركة.

إلى ذلك واصلت الفرق الهندسية للقوات المشتركة والتابعة للمركز السعودي لنزع الألغام "مسام" نزع وتطهير المواقع المحرر في محيط حيس ، حيث تم نزع 23 لغماً حوثياً مضاداً للدبابات من المدخل الرئيس لقرية شعب بني زهير في حيس، و 8 عبوات ناسفة زرعتها الميليشيات في فناء ومحيط مركز القرية الصحي وعبوتين ناسفتين من منزل مدني في ذات المنطقة.

وفي تعز، دكت مقاتلات التحالف مخزن أسلحة للميليشيات في محيط مطار تعز شرق المحافظة، يضم صواريخ باليستية، ما خلف انفجارات ضخمة في المنطقة.

وفي حجة، استهدفت مقاتلات التحالف تجمعا للحوثيين في جمرك حرض ما خلف قتلى وجرحى في صفوف عناصرها بينهم قيادات ميدانية، فضلا عن تدمير أسلحة كانت في الموقع.

 

طباعة