دراسة تحذر من خطورة الخلط بين لقاحي فايزر واسترازينيكا

كشف باحثون من جامعة أوكسفورد أن الحصول على جرعتين مختلطتين من لقاحي فايزر واسترازينيكا ضد فيروس كورونا ينتجان مستويات منخفضة من الأجسام المضادة ضد متحور أوميكرون ، مما يزيد من خطورة الإصابة بفيروس كورونا.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن العلماء قالوا في البحث اليوم الاثنين إن عينات الدم التي تم جمعها لملقحين بجرعتين مختلطتين من اللقاحين، وبعد إخضاعهم مجددا لاختبار بشأن المتحور الجديد، أظهرت انخفاضا كبيرا في الأجسام المضادة لديهم.

وتماثل هذه النتائج ما توصلت إليه الحكومة البريطانية وأعلنته الأسبوع الماضي بشأن الحاجة لتلقى جرعات تعزيزية في ظل دليل على قدرة متحور أوميكرون على إحداث موجة إصابات كبيرة.

وقال جافين سكرياتون رئيس قسم العلوم الطبية في جامعة أوكسفورد، والمشارك الرئيسي في البحث: "هذه البيانات سوف تساعد من يقومون بتطوير اللقاحات واستراتيجيات التطعيم".

وعلى الرغم من عدم وجود دليل بعد على أن متحور أوميكرون يزيد من أعراض الإصابة بالفيروس، فإن سكرياتون دعا للالتزام بالحذر، حيث أن ارتفاع أعداد حالات الاصابة يمثل عبئا على أنظمة الرعاية الصحية.

 

طباعة