عشرات الضحايا في صدامات قبلية غرب دارفور

قالت مصادر متطابقة في ولاية غرب دارفور إن النزاع القبلي العنيف، المندلع هناك منذ مطلع الأسبوع، أسفر عن سقوط عشرات الضحايا بين قتيل وجريح، وسط مخاوف من تجدد القتال بصورة أعنف بعد حرق بعض أحياء المدينة.

وبدأت أحداث معسكر «كرينك» للنازحين (70 كلم شرق الجنينة عاصمة الولاية)، السبت الماضي، لكنها تفاقمت بصورة كبيرة الأحد، فيما لايزال الوضع مرشحاً لمزيد من العنف، في ظل عدم تدخل قوى الشرطة والأمن.

ونشب القتال بين مسلحين من القبائل العربية والمساليت، وهو نزاع تاريخي يتجدد من وقت لآخر.

وقال المتحدث باسم منسقية النازحين واللاجئين في دارفور، آدم رجال، في تصريح لموقع «سودان تربيون»، إن «الحصيلة الأولية لضحايا (كرينك) وصلت إلى 45 قتيلاً و56 جريحاً، ومازالت تجرى عمليات حصر للمفقودين». وقال إن بعض أحياء ومعسكر «كرينك» للنازحين أُحرقت بالكامل، والوضع الإنساني مُزرٍ للغاية ما يتطلب تدخلاً فورياً من المنظمات.

طباعة