"الشرعية اليمنية" تحرر 6 مناطق في تعز وتدمر مخازن أسلحة للحوثيين في صنعاء

صورة

حررت القوات اليمنية المشتركة، مواقع عدة في جبهة مقبنة غرب محافظة تعز، خلال الساعات القليلة الماضية، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة تحرير مناطق العكشة، والمرنوف، والعوراء، والكامة، والمضروبة، وقرية الطفيلي، وتم تأمين جميع المناطق والتباب المحيطة بجمرك سقم، وقطع طرق الإمداد الحوثية القادمة من شرعب تجاه مديرية حيس.

وأوضحت المصادر، انه يجري حاليا عمليات تمشيط وتطهير لتلك المناطق من بقايا الحوثيين والألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها، وإعادة فتح الطرق أمام المدنيين.

وكانت القوات المشتركة وصلت عملياتها في محيط مدينة البرح على الطريق الرابط بين تعز والحديدة، وتمكنت من تدمير مخزن وعربتين مدرعة للحوثيين، ومصرع وإصابة من كانوا على متنها.

كما تمكنت من محاصرة مجاميع حوثية في احد المواقع في مديرية مقبنة، أثناء تقدمهم لانتشال جثة قيادي حوثي من بيت المؤيد سقط خلال المواجهات الأخيرة في المديرية.

وكانت الميليشيات قصفت منطقة ضمين الواقعة بين مديرية مقبنة في تعز، والمحاذية لمديرية حيس جنوب الحديدة، ما أدى لمقتل ثمانية مدنيين وإصابة تسعة آخرين، وفقا لمصادر محلية، مؤكدة أن الصاروخ سقط بالقرب من مدرسة سعيد بن جبير، حيث خلف تلك الخسائر في أوساط المدنيين.

وفي جبهات جبل رأس وشرق حيس، بالحديدة، واصلت الفرق الهندسية التابعة للمشتركة والمشروع السعودي لنزع الألغام "مسام" عملية نزع وتطهير المناطق والقرى المحررة، من الألغام والعبوات الناسفة مختلفة الأحجام والأشكال.

وفي جبهات مأرب والجوف، شهدت المناطق الحدودية بين المحافظتين معارك هي الأعنف بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، خلال الـ 24 ساعة الماضية، تم خلالها تكبيد الحوثيين خسائر كبيرة.

وأكدت مصادر ميدانية، تدمير20 آلية قتالية حوثية، ومصرع وإصابة اكثر من 163 حوثيا بينهم قائد الهجوم وجبهة العلم المدعو مازن عبده مراد المكنى "أبو رمزي" ، في جبهة العلم بين مأرب والجوف، من قبل الجيش والقبائل ومقاتلات التحالف التي كان لها دور كبير في إفشال محاولة الحوثيين التقدم نحو مأرب والطريق الدولية الرابطة بين مأرب وحضرموت.

في الأثناء، تواصلت المواجهات بين الجانبين في جبهة حويشيان غرب منطقة بئر المرازيق، وفي منطقة العلمين باتجاه جبهة النضود، حيث حاولت الميليشيات تنفيذ عملية التفاف على المواقع المحاذية لمحافظة مأرب، تم التصدي لها وإفشال محاولة الالتفاف، وتدمير آلية وغنيمة أخرى من قبل الجيش والقبائل.

وفي حين تحدثت مصادر عسكرية يمني، عن قرب إطلاق معركة الحسم، "قطع رأس الأفعى"، والتي اؤجلت لاعتبارات ميدانية، تواصلت المعارك بين الجانبين في جبهات جنوب البلق، ووادي ذنة، والعمود، وروضة جهم، ومحيط الجبال السود، جنوب مأرب، تم فيها تدمير آليات ومصرع وإصابة العشرات من الحوثيين.

وفي الكسارة غرب مأرب، أكدت مصادر ميدانية، القضاء على كتيبة حوثية كاملة، حاولت التقدم نحو مواقع الجيش والقبائل، مشيرة إلى أن الكتيبة تم الدفع بها من محافظة صعدة وهي من "كتائب الحسين" ذات التدريب والتسليح النوعي.

وفي مديرية مجزر شمال مأرب، تم إفشال محاولة تسلل لعناصر حوثية باتجاه شمال المديرية، بعد استهدافها بالمدفعية والأسلحة المناسبة من قبل قوات الجيش والقبائل، فضلا عن غارات مقاتلات التحالف التي كان لها الدور الكبير في معارك الساعات الماضية في محيط مأرب، تم خلاله تدمير ثلاث آليات بينها مدرع حوثية.

وكان التحالف أعلن تنفيذ 47 عملية استهداف لمواقع وآليات الحوثيين في مأرب، تم خلالها تدمير 34 آلية وموقعاً لتخزين الذخائر، ومصرع 280  حوثيا.

وفي صنعاء، دمرت مقاتلات التحالف، أهداف ومواقع تابعة لميليشيات الحوثي مرتبطة بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، شملت مخازن وورشاً لتجميع الصواريخ الباليستية والمسيّرات، وكهوفاً جبلية ومخازن سرية للصواريخ الباليستية داخل وأطراف صنعاء، وفقا لبيان التحالف أوردته وكالة الأنباء السعودية "واس".

ودكت مقاتلات التحالف، مساء اليوم، مواقع وأهداف قتالية مشروعة لميليشيات الحوثي في العاصمة صنعاء، طالت ورشة لتركيب وتجميع وتفخيخ المسيرات في شارع الستين الشمالي، وورش ومخزن أسلحة في مقر سلاح المهندسين بمنطقة سعوان شمال شرق العاصمة.

وأكدت مصادر محلية في المدينة، أن انفجارات ضخمة دوت في تلك المناطق جراء الغارات، والتي طالت أيضا مخزن أسلحة نوعي وسري للحوثيين في إحدى المزارع بحي الأعناب شمال المدينة، وهي مملوكة لقيادي حوثي من بيت المؤيد.

إلى ذلك، أكدت مصادر محلية في صنعاء، وقوع انفجارات ضخمة جراء غارات التحالف في مخزن أسلحة للحوثيين في حي الجراف، وورش تصنيع وتركيب مسيرات وصواريخ في تبتي صادق والتلفزيون شمال المدينة، وأخرى في قاعدة لديلمي ومحيط مطار صنعاء الدولي.

كما أشارت إلى أن الغارات استهدفت، كهوف ومخازن صواريخ ومسيرات سرية تحت احد التباب منطقة جربان بمديرية سنحان جنوب العاصمة، كما تم تدمير موقعا حوثيا يضم غرفة لإدارة المعارك، ومخازن أسلحة للميليشيات في منطقة المحجر، بمديرية همدان شمال العاصمة.

على ذات الصعيد، أقدمت الميليشيات على اختطاف العديد من أبناء احياء الأعناب والنهضة وشارع الثلاثين، شمال المدينة على خلفية استهداف مخازن أسلحة سرية من قبل مقاتلات التحالف في تلك الأحياء خلال الأيام الماضية.

وفي صنعاء أيضا، شيعت ميليشيات الحوثي في صنعاء 30 من قياداتها الذين سقطوا في الغارات الأخيرة على العاصمة وفي معارك مأرب، ممن يحملون رتبا عسكرية عليا.

وكان التحالف أعلن في وقت سابق اعتراض وتدمير سبع طائرات مسيرة، وصاروخ باليستي أطلقتها ميليشيات الحوثي تجاه الأراضي السعودية.

وواصلت مقاتلات التحالف ايضا، استهداف مواقع وأهداف وآليات حوثية في محيط مدينة مأرب، أدت لتدمير آليات ومصرع وأصابه العديد من الحوثيين، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة أن الغارات حتى مساء اليوم بلغت 45 غارة دقيقة ومركزة، طالت مواقع وتحركات وآليات الحوثيين في مناطق متفرقة من محيط مأرب.

وكان التحالف العربي، أعلن تنفيذ 26 استهداف ضد الميليشيات في مأرب والجوف خلال الـ 24 ساعة الماضية، دمرت 18 آليه قتالية حوثية وقضت على 150 عنصراً حوثيا .

طباعة