المئات يعذبون رجلاً ويحرقون جثته في باكستان

حددت شرطة إقليم "البنجاب" اليوم الأحد هويات ستة أشخاص آخرين، واعتقلتهم، بوصفهم الجناة الرئيسيين المزعومين، فيما يتعلق بإعدام مدير مصنع سريلانكي (49 عاما)، خارج نطاق القضاء، في مدينة "سيالكوت" الباكستانية، بسبب مزاعم تتعلق بالتجديف في الدين (السخرية من الدين)، طبقا لما ذكرته صحيفة "دون" الباكستانية اليوم الأحد.

وكانت مجموعة تضم مئات المحتجين، قد عذبت الرجل السريلانكي، حتى الموت أمس الأول الجمعة، ثم أحرقت جثته.

وخلال اليومين الماضيين، ألقت الشرطة القبض على العشرات، إلى جانب ستة مشتبه بهم رئيسيين، طبقا لبيان للشرطة ، تم تحديثه، على موقع التواصل الاجتماعي(تويتر) اليوم.

وتم رصد المشتبه بهم وهم يستخدمون كاميرات مراقبة تلفزيونية وهواتف محمولة.

وتابع البيان أن "المشتبه بهم كانوا يختبئون في منازل أصدقائهم وأقربائهم".

 

 

 

طباعة