شخصيات أميركية تطالب بزيادة الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية و«العسكرية» على طهران

خيارات واشنطن محدودة خلال المحادثات النووية مع إيران

صورة

استأنفت الولايات المتحدة المفاوضات غير المباشرة مع إيران في فيينا أمس، لكنها تبدو أقل تفاؤلاً بكثير مما كانت في الربيع حيال احتمال إنقاذ الاتفاق بشأن برنامج طهران النووي.

وتعدّ خياراتها لمنع إيران من تطوير قنبلة نووية محدودة في حال فشلت المحادثات.

إعادة إحياء اتفاق 2015

انسحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب من الاتفاق الدولي عام 2018 وأعاد فرض العقوبات التي سبق لواشنطن أن رفعتها بموجبه.

ورداً على ذلك، تخلّت إيران عن الالتزام بالعديد من القيود التي فرضت على برنامجها النووي.

وذكر الرئيس الأميركي جو بايدن، أنه يريد العودة إلى الاتفاق، الذي تفاوضت عليه عام 2015 إدارة الرئيس حينذاك، باراك أوباما، عندما كان بايدن يشغل منصب نائب الرئيس، شرط معاودة إيران الالتزام به.

وقال ناطق باسم الخارجية الأميركية الأربعاء الماضي «إنّ الوصول سريعاً إلى تفاهم وتطبيقه مُمكن».

لكن المبعوث الأميركي المكلّف الملف النووي الإيراني، روب مالي، أشار إلى أن سلوك طهران «لا يبشر بالخير بالنسبة للمحادثات».

واتّهمت واشنطن طهران بالمماطلة، وزيادة مطالبها «الراديكالية»، فيما تتقدم بشكل يقرّبها بدرجة كبيرة من مرحلة تطوير قنبلة ذرية.

اتفاق مؤقت

إذا ارتأت الولايات المتحدة فور استئناف المحادثات بأن هدف إيران الوحيد هو شراء الوقت لتحقيق تقدّم نووي، فلن تقف «مكتوفة الأيدي»، بحسب مالي.

وقال «سيتعيّن علينا النظر في خطوات أخرى - دبلوماسية أو غير ذلك - لمحاولة التعامل مع طموحات إيران النووية».

وتشمل الخيارات الدبلوماسية المطروحة إبرام اتفاق مؤقت.

وأفادت مديرة سياسة عدم انتشار الأسلحة في جمعية الحدّ من الأسلحة «أرمز كونترول أسوسييشن»، كيلسي دافنبورت، لفرانس برس، أخيراً «يمكن لإدارة بايدن أن تفكر في اتفاق قصير الأمد ومحدود يجمّد بعض الأنشطة الأكثر حساسية في ما يتعلّق بالانتشار مقابل تخفيف بعض العقوبات بشكل محدود».

والهدف هو شراء بعض الوقت، فيما تقترب طهران بشكل كبير من حيازة قنبلة نووية، مقارنة بما كان عليه الوضع سابقاً.

لكن من شأن محاولة كهذه أن تثير حفيظة كثيرين داخل الولايات المتحدة، سواء من الجمهوريين أو حتى من صفوف بعض أعضاء حزب بايدن الديمقراطي، الذين سيرون فيها تنازلاً سخياً جداً لإيران.

مفاوضات معقّدة

وقالت دافنبورت «إذا عادت إيران إلى طاولة المفاوضات مع قائمة طويلة من المطالب خارج خطة العمل الشاملة المشتركة (المسمى الرسمي لاتفاق 2015) يمكن للولايات المتحدة أن ترد بالمثل» وتقدّم قائمتها الخاصة بشأن دور إيران في النزاعات الإقليمية وصواريخها الباليستية.

لكن ذلك سيطلق العنان لمفاوضات طويلة ومعقّدة بنتائج غير مؤكدة.

ولا عوائق أمام طهران لمواصلة تطوير برنامجها النووي خلال تلك الفترة.

ضغوط إضافية

تعتبر الباحثة لدى مركز كارنيغي للسلام الدولي سوزان ديماجيو، أن «الخيارات الأخرى غير إعادة إحياء الاتفاق ليست رائعة».

وأضافت في تصريحات للصحافيين الجمعة «لو كانت هناك خطة أفضل، لكنّا سمعنا بها».

وقد تشمل الاحتمالات المطروحة زيادة العقوبات الاقتصادية، رغم مواصلة الإدارة الديمقراطية الحديث عن فشل نهج ترامب القائم على ممارسة «أقصى درجات الضغط».

ويمكن أن تستهدف الإجراءات العقابية الصين، التي تواصل شراء النفط الإيراني رغم الحظر الأميركي. لكن يستبعد بأن تبدّل بكين موقفها.

وتشدد شخصيات سياسية أميركية مناهضة لاتفاق 2015 معظمها محافظة، أن على واشنطن زيادة الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية وحتى العسكرية دون انتظار نتيجة مفاوضات فيينا.

الخيار العسكري

وفيما تنهال اتهامات على بايدن بالضعف، بدأت إدارته تشديد نهجها في أكتوبر، محذرة من أن «خيارات أخرى» غير تلك الدبلوماسية مطروحة على الطاولة لمنع إيران من التحول إلى قوة نووية.

ولم يحدد البيت الأبيض ماهية تلك الخيارات، لكنه ألمح بوضوح إلى احتمال القيام بتحرّك عسكري.

لكن الدبلوماسي الأميركي السابق، دينيس روس، قال في مقال إن الإشارة «الروتينية» إلى «خيارات أخرى» لم تعد كافية إذ إن طهران «لم تعد تأخذ واشنطن على محمل الجد».

وكتب في مقال نشر في 27 أكتوبر، أن «على إدارة بايدن وضع احتمال التصعيد العسكري على الطاولة مجدداً إذا كانت تأمل بتحقيق تقدّم في الملف النووي».

لكن بالنسبة لديماجيو «لن تحل (القوة العسكرية) المشكلة في نهاية المطاف».

وحذّرت من أنه «في الواقع، يؤكد الماضي بأن الإيرانيين يردّون على الضغط بالضغط».

• اتّهمت واشنطن طهران بالمماطلة، وزيادة مطالبها «الراديكالية»، فيما تتقدم بشكل يقرّبها بدرجة كبيرة من مرحلة تطوير قنبلة ذرية.


الاتحاد الأوروبي: عمل مكثف بشأن المحادثات

بروكسل ■ رويترز/ قال مبعوث الاتحاد الأوروبي، إنريكي مورا، الذي ينسق المحادثات النووية مع إيران في فيينا أمس، إنه التقى مع مفاوضين من الصين وروسيا وإيران أول من أمس، كما التقى الفريقين الأوروبي والأميركي أمس، قبل المحادثات الرسمية في وقت لاحق من يوم أمس.

وأضاف مورا على «تويتر» من فيينا، حيث انطلقت أمس، الجولة السابعة من المحادثات «العمل التحضيري جارٍ على نحو مكثف».

واجتمعت القوى العالمية وإيران أمس، لمحاولة إنقاذ اتفاق 2015 النووي، غير أن الآمال في تحقيق تقدم ضئيلة على ما يبدو.

طباعة