إسرائيل تسجل أول إصابة بمتحورة كورونا الجنوب إفريقية

أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية الجمعة أنها سجلت في إسرائيل إصابة بالمتحورة الجديدة لكوفيد-19 المرصودة في جنوب إفريقيا والتي قد تكون أشد عدوى من سابقاتها وفقًا لعلماء.

وقالت الوزارة في بيان "سجلت إصابة لدى شخص عائد من ملاوي"، مشيرة إلى الاشتباه بـ"حالتين أخريين لدى شخصين عائدين من الخارج" وضعا في الحجر الصحي.

والأشخاص الثلاثة ملقحون ضد كوفيد-19، لكن لم تحدد الوزارة عدد الجرعات التي تلقوها.

في أعقاب الإعلان، اجتمع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت مع مسؤولي الصحة العامة وحكومته لتقييم وضع كوفيد -19 في البلاد.

وقال بينيت في مؤتمر صحافي "هناك حالة واحدة مؤكدة وثلاث حالات أخرى مشتبه بها حاليا نقوم بالتحقق منها، ونعتقد أن هناك المزيد". وأضاف "سيتم شراء عشرة ملايين فحص بي سي آر(PCR) لتشخيص النسخة المتحورة الجديدة بشكل دقيق".

وأشار الى أن "المتحور مقلق للغاية"، مضيفا "لن نجازف. سيكون هناك ثمن لكن الأولوية لحماية مواطني إسرائيل"، موضحا أن هناك بحثا "في سيناريوهات مختلفة" لمواجهة احتمال تفشي المتحور الجديد.

وقال بينيت أن "كل شخص مكث في دول إفريقية، حتى إذا وصل إلى إسرائيل من وجهة أخرى، مُطالب بالتوجه فورًا للخضوع لفحص كورونا على أن يدخل بعده مباشرةً إلى حجر صحي حتى صدور النتيجة".

وقال "نحن نقترب من حالة طوارئ... نحتاج إلى التصرف بجدية وبسرعة الآن".

وستنعقد اللجنة الوزارية المكلّفة التعامل مع فيروس كورونا مساء السبت من أجل متابعة القرارات التي تمّ اتخاذها.

وليل الخميس الجمعة، وضعت الحكومة على "القائمة الحمراء" الدول الممنوع الدخول منها إلى إسرائيل بعد اكتشاف المتحور الجديد، وهي جنوب إفريقيا وليسوتو وبوتسوانا وزيمبابوي وموزمبيق وناميبيا وإسواتيني.

طباعة