منظمة الصحة تقيم سلالة كورونا الجديدة وتحذر من التسرع بفرض قيود السفر

حذرت منظمة الصحة العالمية بلدان العالم اليوم الجمعة من التسرع بفرض قيود على السفر بعد اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا في جنوب إفريقيا، قائلة إن على الدول أن تتبنى "منهجا علميا يستند إلى تقييم المخاطر".

وقال المتحدث باسمها كريستيان ليندماير إن خبراء المنظمة عقدوا اجتماعا مغلقا في جنيف، بدأ ظهر اليوم (1100 بتوقيت غرينتش) لتقييم النسخة المتحورة الجديدة من فيروس كورونا (بي 1.1.529) لتحديد ما إن كان ينبغي تصنيفها باعتبارها مجرد نسخة متحورة مثيرة للاهتمام أو متحورا يثير القلق.

وسارعت السلطات في أنحاء العالم بالتحرك لمواجهة السلالة الجديدة، وكان الاتحاد الأوروبي وبريطانيا ضمن من شددوا القيود على الحدود في الوقت الذي يحاول فيه العلماء معرفة ما إذا كان المتحور الجديد مقاوما للقاحات.

وقال ليندماير في إفادة بالأمم المتحدة في جنيف "نحذر في الوقت الراهن من تطبيق إجراءات متعلقة بالسفر. توصي منظمة الصحة العالمية بأن تطبق البلدان منهجا علميا يستند إلى تقييم المخاطر عند تطبيق إجراءات مرتبطة بالسفر".

وأضاف أن الأمر سيحتاج لبضعة أسابيع لتحديد قدرة السلالة على الانتشار وفعالية اللقاحات والأدوية في مواجهتها، مشيرا إلى أنه تم تسجيل ما يقرب من 100 تسلسل من السلالة المتحورة.

وقالت ماريا فان كيرخوف عالمة الأوبئة ورئيسة الفريق التقني المعني بكوفيد-19 في المنظمة "لا نعلم الكثير حتى الآن. ما نعلمه هو أن هذه السلالة المتحورة تحتوي على عدد كبير من الطفرات. المقلق هو أنه عندما يكون هناك الكثير من الطفراف فقد يكون لذلك تأثير على سلوك الفيروس".

وذكر ليندماير أن اللجنة الاستشارية التقنية التابعة للمنظمة وخبراء آخرين معنيين بتقييم الفيروس يتشاورون مع باحثين من جنوب إفريقيا.

 

طباعة