الرسالة التي أغضبت باريس.. جونسون ليس آسفا لإرسالها إلى ماكرون

قال المتحدث باسم بوريس جونسون إن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ليس آسفا للرسالة الموجهة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التي أغضبت باريس بشأن ملف المهاجرين، مؤكدا أنها كتبت "بروح شراكة وتعاون".

وردا على سؤال عما إذا كان آسفا على هذه الرسالة التي طلب فيها من الفرنسيين إعادة المهاجرين الذين يعبرون بحر المانش بشكل غير قانوني على أثر مقتل مهاجرين غرقا، قال المتحدث "لا، كما قال رئيس الوزراء شخصيا، أكد مع الرئيس ماكرون بأن الوضع ملح".

وأكد المتحدث أن الرسالة المنشورة على تويتر تهدف إلى "تعميق تعاوننا الحالي" في مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وعقب نشر هذه الرسالة ، قررت باريس إلغاء مشاركة وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل في اجتماع مقرر عقده الأحد مع دول أوروبية أخرى حول موضوع المهاجرين.

ودعت لندن الفرنسيين إلى التراجع عن هذا القرار.

وقال المتحدث نفسه "نريد العمل بشكل وثيق مع الشركاء الدوليين بما في ذلك فرنسا بشكل واضح بشأن المشكلة المشتركة حتى نتمكن من إيجاد حلول مشتركة".

ورأى أنه "تحد عالمي يجب أن نستجيب له بشكل جماعي مع الفرنسيين وشركائنا الأوروبيين الآخرين"، مؤكدا أنه من الضروري "بذل المزيد" من الجهود.

طباعة