بوتين يطرد رئيس مصلحة السجون بعد تسريب لقطات تعذيب واغتصاب للسجناء

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بطرد رئيس مصلحة السجون، اليوم الخميس، وفق ما أفاد الكرملين في بيان نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، بعد تسريب لقطات مروعة لعمليات تعذيب واغتصاب داخل سجن روسي ونشرها.

وطُرد ألكسندر كلاسينكوف الذي فُرضت عليه عقوبات غربية بسبب قضية المعارض المسجون أليكسي نافالني بموجب قرار بمفعول فوري، وشغل منصبه رئيساً لمصلحة السجون الروسية منذ عامين.

وعيّن الرئيس الروسي الكولونيل في الشرطة أركادي غوستيف مكانه.

وتأتي هذه الخطوة بعدما نشرت جماعات حقوقية عشرات مقاطع الفيديو لعمليات تعذيب تم تسريبها من داخل سجن في مدينة ساراتوف بوسط البلاد الشهر الماضي.

وقام النزيل السابق في السجن سيرغي سافلييف الذي يحمل جنسية بيلاروسيا بتهريب تسجيلات الفيديو قبل أن يفر من روسيا إلى فرنسا حيث طلب اللجوء.

وأعلنت مصلحة السجون الروسية في وقت سابق هذا الشهر فصل 18 مسؤولاً في منطقة ساراتوف بسبب تسجيلات الفيديو إضافة إلى فتح تحقيقات عدة.

وسبق أن دعا الكرملين لفتح تحقيق في هذه القضية.

وكانت موسكو قد أدرجت سافلييف على قائمة المطلوبين الشهر الماضي، لكنها شطبت اسمه بعد ذلك.

وخلال فترة سجنه عمل سافلييف مسؤول صيانة للحواسيب وتمكن من الوصول إلى الخادم الداخلي للسجن وخوادم سجون أخرى، حيث وجد لقطات مراقبة تُظهر الانتهاكات. وحفظ اللقطات على «يو إس بي» خبأها قرب باب الخروج.

ونشرت منظمة «غولاغو دوت نت» أشرطة التجاوزات.

 

طباعة