اكتشاف فسيفساء لقصر روماني في حقل بريطاني

كثيراً ما يتم اكتشاف فسيفساء تعود للعصر الروماني في القصور البريطانية القديمة. أرشيفية

تم اكتشاف فسيفساء رومانية فريدة من نوعها في بريطانيا تصوّر واحدة من أشهر معارك حرب طروادة في حقل مملوك لأحد المزارعين.

ونقلت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) عن هيئة «هيستوريك إنغلاند» الحكومية المعنية بالآثار القول إنه تم اكتشاف الأثر الفني أثناء عمليات التنقيب في مجمع القصر المكون من مجموعة من الهياكل والمباني الأخرى، التي يعود تاريخها إلى القرن الثالث أو الرابع بعد الميلاد.

ونظراً لندرة وأهمية الموقع، فرضت وزارة الشؤون الرقمية والثقافة والإعلام والرياضة الحماية عليه رسمياً كأثر مسجل، وفقاً لإعلان صادر أمس الخميس.

وتصوّر الفسيفساء مشهداً من إلياذة هوميروس حول المعركة الملحمية بين البطل اليوناني آخيل وبطل طروادة هيكتور.

يشار إلى أن هذه هي واحدة من عدد قليل من الفسيفساء في أوروبا، وكانت جزءاً من أرضية منطقة ترفيهية كبيرة أو منطقة لتناول الطعام داخل القصر.

وكان مجمع القصر يشغله على الأرجح شخص ثري في أواخر العصر الروماني.

ووصف دنكان ويلسون، الرئيس التنفيذي لهيستوريك إنغلاند، الاكتشاف بأنه «رائع».

وتم اكتشاف الموقع، في روتلاند، خلال الإغلاق المرتبط بوباء «كورونا» العام الماضي، حيث اكتشفه جيم إيرفين نجل بريان نايلور الذي يملك الأرض.

وأخطر إيرفين السلطات، ما أدى إلى أعمال تنقيب قامت بها خدمات الآثار بجامعة ليستر.

طباعة