الصحة العالمية: اللقاحات أنقذت أرواح نصف مليون شخص في أوروبا

أفاد تقرير صادر عن الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية الخميس أن اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد-19 أنقذت حياة نصف مليون شخص على الأقل في أوروبا.

وفق الدراسة، تم إنقاذ حياة 470 ألف شخص منذ بدء حملة التطعيم فقط باحتساب من تجاوز سنهم 60 عاما في نحو ثلاثين دولة أوروبية يناهز إجمالي عدد سكانها 460 مليون نسمة.

والتقدير متحفظ لأنه لا يأخذ في الاعتبار عدد الأرواح التي تم إنقاذها بين من تقل أعمارهم عن 60 عاما، ولا بسبب تراجع وتيرة انتقال العدوى.

الدراسة التي أجريت باستخدام بيانات جمعت في أكثر من نصف الدول الـ53 التابعة للفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، تقدر أنه تم إنقاذ حياة ما يقرب من 160 ألف شخص في إنجلترا وحوالى 39 ألفا في فرنسا.

والبيانات غير متوافرة لعشرين دولة في المنطقة، بينها روسيا وتركيا وألمانيا وهولندا.

وقال المدير الإقليمي للمؤسسة في أوروبا هانز كلوغ "ما تظهره هذه الدراسة هو أن (اللقاحات) تفعل ما تعد به، وهو إنقاذ الأرواح وتوفير حماية عالية جدا ضد الأشكال الخطرة والوفاة"، حاضا الدول على مواصلة حملات التطعيم.

وأضاف كلوغ "في بعض الدول، كان عدد الوفيات ليتضاعف عما هو عليه الآن بدون اللقاحات".

تلقى 67.7 % من السكان في الاتحاد الأوروبي جرعتين من اللقاح، لكن التباينات كبيرة بين الدول، إذ لم يطعم سوى 25 % من البلغار مقابل 86.7 % من البرتغاليين.

وفي المجموع، توفي منذ بداية الوباء أكثر من 1.5 مليون شخص بسبب كوفيد في المنطقة، 90 % منهم تزيد أعمارهم عن 60 عاما.

وشدد هانز كلوغ على ضرورة أن ترافق اللقاحات سلسلة إجراءات وقائية للحفاظ على مستويات عدوى منخفضة وتجنب عمليات الإغلاق.

وحذرت منظمة الصحة العالمية الثلاثاء من خطر تسجيل 700 ألف وفاة إضافية في أوروبا بحلول الربيع. وطالبت باتباع نهج مختلط يجمع بين التطعيم ووضع الكمامة وتدابير الوقاية والتباعد.

طباعة