سلوفاكيا تعتذر رسمياً عن سلب "الغجريات" قدرتهن على الإنجاب

اعتذرت الحكومة السلوفاكية رسميا عن عمليات التعقيم القسري، أو سلب القدرة على الإنجاب، لنساء أقلية الروما (الغجر) على مدى عقود.
وذكرت وكالة أنباء الجمهورية السلوفاكية أن الائتلاف الحاكم في البلاد أصدر بيانا الأربعاء يدين فيه سنوات من انتهاكات حقوق الإنسان واعتذر للمتضررين.
وقالت ممثلة الحكومة عن الغجر على موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت إنه لا يمكن تقدير عدد عمليات التعقيم لكن عدة آلاف على الأقل من النساء تضررن.
ووفقا للحكومة، أجريت عمليات تعقيم قسرية بين عامي 1966 و1989 بهدف الحد من عدد الأطفال المولودين لأقلية الروما.
ولكن حتى بعد سقوط الشيوعية، تعترف الحكومة بأن نساء الروما تعرضن لضغوط غير قانونية في العيادات بين عامي 1990 و2004 للموافقة على التعقيم بعد إنجاب الأطفال.
وتطالب منظمات حقوقية ومجلس أوروبا منذ سنوات سلوفاكيا بالاعتراف بسنوات الانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان ضد الغجر وتعويض الضحايا.
وفي رد على «تويتر» رحبت مفوضة حقوق الإنسان في مجلس أوروبا، دنيا مياتوفيتش، بالاعتذار باعتباره خطوة أولى مهمة، غير أنها قالت إنه يتعين إقامة آلية للتعويض بسرعة.

طباعة